سيطرة الوافدين على مجال “السطحات” تخيب آمال الشباب السعوديين

سيطرة الوافدين على مجال “السطحات” تخيب آمال الشباب السعوديين

تم – تبوك : أعرب أحد الشباب السعوديين، عن خيبة الأمل التي تحاصره وزملاءه بعد أن “سيطر وافد واحد يعاونه تسعة آخرون على خيرات بلادهم وشل حركتهم وجعلهم غرباء في وطنهم، وأجبرهم على الجلوس على أرصفة الشوارع وتحت أشجارها ينتظرون أن تتحرك لجنة السعودة في إلزام المرور بتطبيق نظام السعودة الذي جاء كنافذة أمل لهم يقضي على البطالة”.

وأضاف الشاب بحسب مصادر صحافية: أنه لا يمكن لأي قائد سطحه سعودي بمدينة تبوك نقل سيارة تعرضت لحادث مروري في وجود هذ الوافد؛ حيث تقوم عمليات المرور بالاتصال به لنقل المركبة حتى وإن كان الحادث مجاورا لـ 20 سطحة يعمل عليها سعوديون، بحجة أنه متعهد للمرور، مبيناً أنه حتى وإن كان متعهدا فيجب أن يقود هذه المركبات سعوديون، بحسب النظام.

ولم يغفل الشاب جهود مكتب العمل بتبوك من خلال حملاتهم المستمرة خلال الفترة الماضية والتي  أسفرت عن قبض عدد من الوافدين كانوا يمارسون العمل على السطحات واتخذت بحقهم الإجراءات النظامية، لافتاً إلى أن تلك الجهود قاصرة في حال لم تتعاون الجهات الأخرى مع مكتب العمل.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يخوض فيه شباب سعوديون بتبوك سوق العمل لكسب لقمة عيش شريفة من خلال عملهم في قيادة “السطحات”، يبدو أن مرور المنطقة لا يعول على سواعد أبناء وطنه الكثير؛ ذلك بعد أن تعامل مع وافد من جنسية عربية يدير ما يقارب 10 سطحات باسم كفيله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط