شركات الإعاشة في المشاعر المقدسة تشتكي من مشكلات تواجهها

شركات الإعاشة في المشاعر المقدسة تشتكي من مشكلات تواجهها

تم – الرياض : بين عدد من أصحاب شركات ومؤسسات الإعاشة، في المشاعر المقدسة وجود بعض المشكلات التي تعيق مواكبة هذا القطاع لتوجه الحكومة الرشيدة، كاشفين أن أهم هذه المشكلات، عدم وجود مظلة رسمية للقطاع، تمكنه من التخاطب والربط مع الجهات ذات الاختصاص، بالإضافة إلى أن كثيرا من المطابخ، لا تعلم ما مدى الطاقة الاستيعابية، لارتباطها بعوامل عدة، منها المساحة، وعدد المواقد، والعمالة، والمعدات الأخرى المساعدة.

وأوضحوا من خلال ورشة عمل نظمتها جامعة أم القرى أمس الأول أن من المشكلات التي تعيق حركة الاستثمار في مجال الإعاشة، والتغذية بمكة المكرمة، هو عدم وجود تصاريح لدى هذه المؤسسات، والشركات لدخول المشاعر المقدسة، والمنطقة المركزية، إلى جانب التجديد السنوي لرخصة البلدية، وتأخر التصنيف، وشرط تدريب العمالة الموسمية لمنح الشهادة الصحية.

وأضافوا أن من ضمن المشكلات التأخر في التعاقد مع البعثات والشركات السياحية للحج، وكذلك مشكلة العقود التي تتطلب إعادة الصياغة، بين أصحاب القطاع، والمستفيدين الآخرين، والتي تشرف عليها وزارة الحج، كما تعاني شركات ومؤسسات التغذية والإعاشة، من التأخر في استلام المواقع بالمشاعر المقدسة، وعدم جاهزية هذه المواقع وخاصة بمشعر عرفة.

وطالبوا بحل هذه المشكلات، التي تواجه هذا المجال، عبر إيجاد مظلة رسمية لهذا القطاع؛ لكي يكون حلقة وصل بين أصحاب شركات التغذية والإعاشة، والجهات ذات الاختصاص، ومخاطبة الجهات ذات العلاقة التي تربطهم صلة مع هذا القطاع؛ لمواجهة المشكلات التي طرحتها الدراسة، وإيجاد الحلول المناسبة لها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط