“واتس أب” يحتفظ بشعبيته بين وسائل التواصل ولكن  

“واتس أب” يحتفظ بشعبيته بين وسائل التواصل ولكن   

 

تم – الرياض : أكد عدد من الشباب السعودي أن تطبيق “واتس اب” يحتفظ بشعبيته بين وسائل التواصل الاجتماعي، إذ يجمع بين عدد من الميزات النوعية، منها جمع شمل الأصدقاء والأهل وزملاء العمل في مجموعات يتم من خلالها تبادل الأخبار والآراء بسهولة ومن دون دخلاء.

وقال الشاب محمد الألمعي في استطلاع رأي أجرته إحدى الصحف المحلية، إن مجموعات واتس اب تتميز بوجود مشرف يسن الأنظمة، ويعاقب المتجاوزين، إما بالخروج المؤقت أو الدائم حسب المخالفة، وهي أكثر اتساعا لقبول وجهات النظر في المواضيع العامة، لافتا إلى أن مجموعات الشباب على الواتس أب تعاني من بعض السلبيات، لعل أهمها التعصب الكروي، حيث تشهد الحوارات حول بعض مباريات الأندية الجماهيرية أكبر عدد من مغادرات بعض أعضاء المجموعة بسبب التعصب، وعدم تحمل البعض لـ “طقطقة” الأعضاء من مشجعي الفريق المنافس.

وأضاف أن مجموعات الأسرة تبقى الأكثر هدوء، نظرا لاختصاصها بالشأن الأسري بعيدا عن المواضيع العامة، والتي تسبب الخلاف في كثير من الأوقات.

فيما أكدت نوره الشهري أن المجموعات النسائية تعتمد غالبا على الفكاهة، وتبادل أنواع الأكل وطريقة إعداداها، وصور الموائد بأنواعها، ما يجعلها بعيدة عن الخلافات، لافتة إلى أن الرسائل الأسبوعية الخاصة بمواعظ يوم الجمعة تعد الأكثر تداولا على هذه المجموعات إلى جانب أخبار المشاغل النسائية وجديد الموضة التي تستحوذ على اهتمام العضوات بشكل شبه دائم.

ورصد تقرير إحدى الصحف المحلية بعض السلبيات التي تشهدها مجموعات الواتس أب في المملكة، ومنها انعدام الخصوصية في بعض الأحيان، الخلافات العائلية ومناكفات الأصدقاء حول بعض مواضيع النقاش، حيث تجمع بعض المجموعات ما يقارب الـ100 عضو باختلاف مستويات تفكيرهم وتوجهاتهم، وعندما يطرح موضوع عام للنقاش تبدأ اختلافات وجهات النظر وقد تصل الأمور أحيانا إلى حد القطيعة، ومغادرة البعض اعتراضا على النقاش.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط