سفن الشحن تستغل تراجع النفط للهروب من رسوم قناتي “السويس” و”بنما”  

سفن الشحن تستغل تراجع النفط للهروب من رسوم قناتي “السويس” و”بنما”   

 

تم – القاهرة : شجع تراجع أسعار النفط ناقلات الشحن على اعتماد طريق رأس الرجاء الصالح كمسار لها، تجنبا للمرور عبر قناتي السويس وبنما، وما يتبع ذلك من دفع تعريفة جمركية مرتفعة.

وكشف تقرير حديث لمحللي التجارة البحرية بمؤسسة سي إنتل، عن لجوء نحو 115 سفينة شحن تنقل البضائع من آسيا إلى شمال أوروبا والساحل الشرقي للولايات المتحدة، للإبحار عبر جنوب إفريقيا في رحلة عودتها بدلاً من العبور من قناة السويس، وذلك منذ أكتوبر الماضي، إذ يسر تراجع أسعار النفط يَّسر على هذه السفن تحمل نفقات كميات إضافية من الوقود، واتخاذ طريق أطول بسرعة أعلى، وهو ما يعني ثبات الفترة الزمنية التي كانت تستغرقها في رحلتها عبر قناة السويس.

ويوفر لجوء السفن للإبحار حول جنوب إفريقيا لها حوالي 235 ألف دولار في المتوسط خلال الرحلة الواحدة، وهو ما يمثل حلًا ناجعاً للناقلات التي تعاني ضائقة مالية.

وأكد التقرير أن في إمكان إدارة قناة السويس وكذلك قناة بنما، تفادي عواقب تغيير طبيعة الاقتصاديات التي تحكم خيارات العبور، عبر تخفيض تخفض رسوم العبور بمقدار 50% بالنسبة لقناة السويس، وبمقدار 30% بالنسبة لقناة بنما.

من جهة أخرى حذر تقرير “سي إنتل” من أن اتخاذ السفن طريق جنوب إفريقيا سيكون له أثار بيئية،  إذ سيترتب عليه تزايد حجم استهلاك الوقود لاتخاذ هذا المسار الطويل، ما يعني انبعاث كميات إضافية من الكربون في الغلاف الجوي، قدرها التقرير بنحو 6 ألاف و800 طناً من ثاني أكسيد الكربون للرحلة الواحدة.

 

 

تعليق واحد

  1. لماذا لا يقوموا بتغيير عريفه المرور لتتواكب مع المستجدات بالخفض والرفع تبعا لتغيرات عوامل السوق بدلا من ثبات التعريفه وضياع الايراد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط