أول طائرة سعودية من طراز “أنتونوف” سترى النور في 2019

أول طائرة سعودية من طراز “أنتونوف” سترى النور في 2019
تم – الرياض
صرح مدير العمليات في شركة تقنية للطيران المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة عميد طيار مهندس هاني رضوان، بأن إنتاج أول طائرة سعودية من نوع بلاك هوك، وأنتونوف سيكون بحلول العام 2019، وذلك بعد توقيع اتفاقات شراكة مع مصنعين عالميين لإنشاء مصانع في المملكة.
وقال رضوان في تصريحات صحافية، إن الشركة تهدف إلى توفير المتطلبات الاستراتيجية للدولة في مجال الطيران، وإذا كان هنالك طلب لتوفير طائرة مقاتلة سعودية فإن هذا سيكون مسعانا خلال الأعوام القليلة المقبلة، وبحسب المخطط له في بداية 2019 سنرى أول طائرة من خط إنتاج شركة أنتونوف الأوكرانية، وأول طائرة بلاك هوك من خط إنتاج البلاك هوك، المباني لوحدها تأخذ 24 شهراً، المعدات وأجهزة التصنيع تأخذ من 8 إلى 10 أشهر، بمعنى نحن نتحدث عن 2018 بالكامل، وإن شاء الله في الربع الأول من 2019، سنرى أول طائرة من الأنتونوف والبلاك هوك.
وأضاف طائرة أنتونوف 132، هي طائرة قديمة دخلت الخدمة بمسمى أنتونوف 32 عام 1974 بشراكة مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بغرض التطوير والأبحاث، وتم تطويرها بتغيير المحركات والكابينة، وتطويل جسم الطائرة، وزيادة الحمولة من 6 إلى 9 أطنان، والمدى من 1500 كيلو إلى 3000 كيلو، كما أن مدة البقاء في الجو أصبحت 9 ساعات، وهو ما يعني أن الطائرة الجديدة ستكون طائرة مختلفة بالكامل، وعلى رغم أننا ما زلنا في مرحلة التطوير إلا أن هناك زبائن يطلبون هذه الطائرة من دول أميركا الجنوبية وأفريقيا وآسيا.
وتابع بالنسبة لطائرة البلاك هوك فشركتنا ستتعاون لإنتاجها مع شركة لوكهيد مارتن الأميركية التي قامت أخيرا بشراء شركة ساريوكسي التي وقعنا معها اتفاق تجميع طائرات البلاك هوك في وقت سابق، كما أن هناك تعاوناً في تقنية الفضاء لتجميع وتصنيع 6 أقمار اصطناعية للاستخدامات المدنية والعسكرية.
وأفصح رضوان أنهم يبحثون في الوقت الراهن عن شريك دولي لتصنيع المواد التي تستخدم في صناعة هياكل الطائرات، لافتاً إلى أن الشركة بصدد التوقيع قريباً مع إحدى الشركات لإنتاج طائرات من دون طيار التي عملت عليها مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، بأحجام مختلفة وأداء مختلف ونسبة الارتفاع والسرعة ونسبة البقاء في الجو، وستستخدم في المملكة لجميع الأغراض المدنية والعسكرية.
يذكر أن “تقنية للطيران” تأسست في يناير 2015 وهي شركة منبعثة من شركة «تقنية» القابضة التي تحوي 15 شركة أخرى، منها تقنية للطيران، وهذه الشركات مملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، والهدف منها هو نقل التقنية وتوفير مصدر دخل ثان للدولة وتوفير وظائف للسعوديين.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط