البحث عن البزلان في جبل #عكوة ينذر بزلزال مدمر في #جازان

البحث عن البزلان في جبل #عكوة ينذر بزلزال مدمر في #جازان

تم – جازان : حذرت لجنة الدفاع المدني بمنطقة جازان، من استمرار العمل في جبل عكوة الخطير، في الوقت الذي يرفض فيه نجل أمير جازان التعليق على القضية، بينما لا تزال أعمال شريكه “صاحب مؤسسة حسين محمد هادي آل ذيبان” تتواصل في الجبل دون اعتبار لاعتراضات المواطنين.

وأكدت اللجنة، أن تواصل العمل في الجبل ذي البركان الخامد والصدع الزلزالي، قد يزيد من نسبة وقوع هزّات أرضية؛ لكون الجبل يقع بالقرب من صدع زلزالي، والذي سبق وأن تعرضت منطقة جازان من جرائه لهزّاتٍ أرضية عدة تضرر على إثرها عدد من المنازل، ورصدتها لجنة مختصة قبل عامين تقريبا.

وكشف متضررون من العمل، أن الترخيص من أجل البحث عن معدن “البوزلان” فقط، بينما دأب متهم سابق في رشوة مليونية على تضليل مشايخ المنطقة مؤكدًا أن تأجير الموقع كان من أجل بناء استراحة لأمير جازان.

ويخشى أهالي القرى المحيطة بجبل عكوة، من أضرار الغبار الناتج عن الكسارات، ومن الشاحنات الخارجة والداخلة على طرقات الكسارات في عكوة والكدمي، وسط مخاوفهم من الزلزال بعد خطاب الدفاع المدني بتاريخ ٨/ ٥/ ١٤٣٧، الصادر بعد وقوف لجنة على موقع الجبل، والذي جاء فيه: “إن محيط الجبل يتعرض لعشرات الهزّات الأرضية”.

وطالب الدفاع المدني بإيقاف العمل، وتشكيل لجنة جديدة، مع أن لجنة وقفت قبل عام، وشُكّلت من الدفاع المدني نفسه ومندوب الأرصاد، وكان المحضر أيضاً قد حذر من خطورة وقوع اهتزازات أرضية جديدة جراء العمل، وطالبوا بإيقافه، بينما لا يزال العمل متواصلاً بعد هذه التقارير الحكومية.

وتكشف التراخيص الصادرة للمؤسستين من وزارة البترول والثروة المعدنية للعمل في جبل عكوة الشمالي، أن المؤسستين مرخّص لهما بالعمل حتى خمسة أعوام من تاريخ الإصدار في عام 1432، وجاء في الترخيص لمؤسسة الأمير تركي أن تستغل مساحة 240 ألفاً؛ لاستغلال معدن البوزلان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط