بر الشهيد #بدر_الرشيدي لوالدته وحبه لأخيه المعاق يضعان حدا لحياته

بر الشهيد #بدر_الرشيدي لوالدته وحبه لأخيه المعاق يضعان حدا لحياته

تم – متابعات : لم يكن وكيل الرقيب بدر حمدي الرشيدي (أحد منسوبي قوة الطوارئ الخاصة في منطقة القصيم)، يعرف أن تعلقه الشديد بوالدته وأخيه المعاق، سيؤدي إلى مقتله على يد أبناء الخالة “الدواعش”، قرب إحدى الطرق السريعة في منطقة القصيم، وسط مشهد دامٍ.

ولم يسمح الرشيدي الذي ترك والدته المريضة وأخاً معاقاً كان يرعاه، إلى جانب زوجة وطفلين، وطفلا ثالثا لم يسمح له الإرهاب أن يراه عند ولادته، توجه من منزله إلى مستشفى “الملك فهد التخصصي” في بريدة، ليل الثلاثاء 7/5/1437هـ؛ كي يحضر الدواء لوالدته المريضة، فضلا عن مستلزمات طبية يستخدمها أخوه المعاق؛ إلا أنه لم يعلم أن هذه الرحلة ستكون الأخيرة له في هذه الحياة.

إذ استغل أبناء خالة بدر تعلقه الشديد بوالدته، وأوهموه بأن دواء والدته، ومستلزمات أخيه المعاق معهم، وأنهم في انتظاره لتسلمها؛ عندها توجه بدر من مستشفى “الملك فهد” في اتجاه المنطقة المتفق عليها؛ ليجدهم في انتظاره؛ لكن بوجهٍ آخر.

و”بدر” الذي وصفه أحد زملائه في العمل بـ”المطيع والمحب للخير”؛ قتل قبل أن يتمكن من إيصال دواء والدته المريضة، ومستلزمات أخيه المعاق التي تم العثور عليها عند تفتيش مركبته في موقع الجريمة.

2 تعليقات

  1. مريم العتيبي

    حسبي الله عليهم

  2. حسبنا الله ونعم الوكيل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط