ميليشيا “الحوثي” وصالح تستنجد بمرتزقة أفارقة لوقف نزيف انهياراتها

ميليشيا “الحوثي” وصالح تستنجد بمرتزقة أفارقة لوقف نزيف انهياراتها

تم – اليمن: أعلن نائب رئيس الأركان اليمني اللواء ناصر الطاهري، عن انضمام مقاتلين مرتزقة إلى القتال في اليمن، استنجدت بهم ميليشيات “الحوثي” والمخلوع صالح، غالبيتهم من دول إفريقية، في محاولة منهم لمواجهة الانهيارات العسكرية في جبهتي صنعاء وصعدة، ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه.

وأوضحت مصادر عسكرية يمنية، في تصريح صحافي، الأحد، أن المخلوع صالح وجه إلى انسحاب قوات من الحرس الجمهوري من البيضاء وإب وذمار، والعودة إلى الدفاع عن صنعاء مع احتدام المعارك، فيما دفعت الهزائم المتوالية التي تتلقاها ميليشيات “الحوثي” وصالح على جبهات متعددة، أبرزها صنعاء، قادة تلك الميليشيات إلى اللجوء للمرتزقة لتعزيز أوضاعها العسكرية، بينما أبرز الطاهري، أن ميليشيات “الحوثي” وصالح، بدأت تستنجد بمقاتلين مرتزقة، ألمح إلى أن غالبيتهم من دول إفريقية؛ للدفاع عن صنعاء ومواجهة الجيش الوطني.

وأشار إلى أن استعانة الميليشيات بمرتزقة أجانب؛ تأتي في محاولة من “الحوثيين” لإنقاذ ما يمكن إنقاذه مع انهيار قواتهم في جبهات عدة، لاسيما جبهتي صعدة وصنعاء.

وعلى صعيد متصل، كشفت قيادات عسكرية يمنية، عن انسحاب ضباط وعسكريين من قوات الحرس الجمهوري من محافظة البيضاء وذمار وإب والعودة إلى صنعاء، بناء على توجيهات من المخلوع صالح للمشاركة في المعارك المحتدمة على التخوم الشرقية والشمالية للعاصمة.

يأتي ذلك فيما تواصل قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة تقدمها في مديرية نهم، تزامنا مع استكمال الاستعدادات العسكرية للتوجه نحو مديريتي بني حشيش وأرحب، كما اقتربت قوات الجيش الوطني من معسكر الصمع التابع للحرس الجمهوري الذي يطل على مطار صنعاء، فيما قصفت مقاتلات التحالف مواقع وتجمعات للميليشيات في محافظة عمران، شملت ذيبين وذو عناش والخمري ومنطقة سنوان، كما استهدفت مناطق لـ”الحوثيين” في أرحب داخل محافظة صنعاء، ومعسكر الجميمة في بني حشيش شرق العاصمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط