اتحاد الكرة المصري يعلن رفضه القطعي لتنظيم مباراة ودية مع الاحتلال

اتحاد الكرة المصري يعلن رفضه القطعي لتنظيم مباراة ودية مع الاحتلال
This Wednesday, Sept. 9, 2015 image released on the official Facebook page of the Israeli embassy in Egypt shows the sign posted outside during the re-opening of the embassy in Cairo, Egypt, four years after an Egyptian mob ransacked the site where the mission was previously located.(Israeli embassy in Egypt official Facebook page via AP)

تم – متابعات: تقدم مسؤولو الاحتلال “الإسرائيلي”، بمقترح لتنظيم مباراة ودية مع منتخب مصر، بهدف كسر حاجز الجمود وإزالة التوتر النفسي بين شعبي البلدين، بعد ساعة واحدة من الاعتداء على الإعلامي والنائب توفيق عكاشة بـ”الحذاء” داخل البرلمان المصري، بسبب عشاء جمعه مع سفير الاحتلال داخل منزله.

وأوضحت سفارة الاحتلال لدى مصر، عبر تدوينة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: علينا أن نتخيل مباراة ودية بين الفريق “الإسرائيلي” والفريق المصري لكرة القدم الأسبوع المقبل، وعلينا أن نتخيل انعقاد هذه المباراة، فما شعوركم وما هي آراؤكم في شأن هذا الموضوع؟ هل في يوم من الأيام يمكننا أن نكسر حاجز الخوف والنشوز، ونتعامل كشعبين تجمعهما المنافسات في جميع المجالات؟.

وأضافت السفارة: إن واقعة تؤكد سعيها وسعي بلادها الدائم لإنشاء علاقات ودية مع مصر، إذ ذكرت قصة ايبي ناتان الإسرائيلي الذي أجرى محاولات خلال حياته لإحلال السلام، وكانت له سفينة في البحر ينطلق منها إلى الدول العربية ساعياً إلى السلام، كما حاول اختراق الحاجز النفسي مع الجانب الفلسطيني بعد لقائه بياسر عرفات.

وتابعت: إن ايبي نتان انطلق في 28 شباط/فبراير 1966 من مطار “هرتسليا” على متن طائرته الخاصة في رحلة تحمل على جناحيها بثلاث لغات: العبرية العربية والإنجليزية “سلام1″، رافقه حتى إقلاعه في هذه الرحلة التاريخية مراسل صحيفة “معاريف” العبرية تسيفي الجات، ومع وصوله إلى مصر تم إلقاء القبض عليه، بعد أن رفضت السلطات المصرية طلبه لقاء الرئيس المصري جمال عبدالناصر ليسلمه عريضة تدعو إلى إحلال السلام.

ورداً على ذلك، فجر المتحدث الإعلامي باسم اتحاد الكرة المصري عزمي مجاهد، مفاجأة ثانية، بقوله إن الاحتلال أرسل دعوة للاتحاد المصري لكرة القدم في العام 2010؛ لتنظيم مباراة ودية مع منتخب مصر الفائز ببطولة إفريقيا للمرة الثالثة على التوالي، ورفضها اتحاد الكرة، مبينا: أن الاحتلال كرر الطلب مرة ثانية منذ أيام، ولا يمكن أن نوافق عليه؛ بل من رابع المستحيلات، فليس من سياسة اتحاد الكرة ولا من مصلحة أي مصري غيور ومخلص لقضايا أمته أن يوافق على مثل هذا الطلب.

وأشار مجاهد، إلى أن الاحتلال كرر الطلب على خلفية تقدم مصر بملف ضخم ورائع لاستضافة كأس العالم للشباب لكرة السلة في الوقت الذي تقدم فيه الاحتلال أيضا بملف لاستضافة البطولة، ويسعى إلى إقناع مصر بالانسحاب، ما لم ولن يحدث، وشدد “أكتب على لساني وعلى لسان كل أعضاء اتحاد الكرة المصري: لن نسمح أو نوافق على تنظيم مباراة مع منتخب أو أندية للاحتلال”، مؤكداً أن فكرة اللعب مع الاحتلال الإسرائيلي؛ مرفوضة نهائيا مهما كان الأمر، لأنها مرفوضة من الشعب المصري.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط