حفتر يستعد لمواجهة محورية في درنة ويشكل لجنة للسيطرة على مداخل بنغازي

حفتر يستعد لمواجهة محورية في درنة ويشكل لجنة للسيطرة على مداخل بنغازي

تم – طرابلس : يبدو أن القائد العام للجيش الليبي الفريق خليفة حفتر٬ يستعد لمهاجمة معقل الجماعات المتطرفة في مدينة درنة٬ وذلك بعد إعلان تحرير بنغازي من قبضة المتطرفين في شرق ليبيا٬ حيث شكل لجنة لإحكام السيطرة الأمنية على مداخل مدينة بنغازي أمس السبت.

وفي قرار وزعه مكتبه أمس، طلب حفتر من آمر منطقة بنغازي العسكرية أن تضم اللجنة المقترحة كل مسؤولي الأجهزة الأمنية والعسكرية والاستخبارات٬ لافتًا النظر إلى أن مهام اللجنة تشمل نشر دوريات داخل المدينة٬ وضبط البوابات٬ وكذا جمع المعلومات عن المشبوهين للتحقيق معهم.

ولأول مرة منذ نحو عامين تم فتح الطريق المؤدي إلى مطار بنغازي٬ لكن العميد عبد السلام الحاسي٬ آمر غرفة عمليات الجيش الليبي٬ قال في المقابل إن عملية تنظيف الطريق وإزالة العوائق منه لا تعني فتحه أمام المواطنين٬ موضحا في تصريحات له أمس أن استخدام الطريق سيكون مقتصرا على تحركات الجيش٬ ولن يكون مفتوحا أمام المواطنين حتى إشعار آخر.

وفي غضون ذلك٬ ينتظر الجيش الليبي انتهاء قواته من المعركة المحتدمة٬ ودحر المتطرفين في منطقتي الصابري وسوق الحوت لإعلان اكتمال عملية “دم الشهيد”٬ التي دشنها حفتر لما وصفه بالحسم النهائي في بنغازي، وفي هذا السياق قال مسؤول إعلامي مقرب من الفريق حفتر إنه حدد عشرة أيام لهذه العملية٬ تنتهي بحلول الاثنين المقبل٬ على أن يليها مباشرة إعلان “عيد النصر”٬ وذلك بعد التأكد من تأمين كامل المناطق٬ وخلوها من المتفجرات والألغام.

وفى محاولة لضبط أداء رجال الأمن والعسكر في بنغازي٬ أشار الفريق حفتر في بيان وقعه أمس٬ إلى أن “الأجهزة الأمنية والاستخبارات العسكرية لاحظت قيام بعض العناصر بأعمال منافية للدين والأخلاق٬ من تخريب وحرق للممتلكات والاعتقالات٬ بحجة أنهم يدعون تبعيتهم للجيش أو القوة المساندة”٬ وقال في قراره “إننا ننبه الجميع بأن قيادة الجيش لا صلة لها بهؤلاء وتحذر من الاستمرار في مثل هذه الممارسات”٬ معلنًا عن “تشكيل لجان من الجهات الأمنية لرصد المخالفات٬ وضبط هذه العناصر وتقديمها لجهات التحقيق”.

كما تعهد حفتر بتوفير معاملة حسنة٬ ومحاكمة عادلة وفقا للقوانين المعمول بها في الدولة الليبية للمقاتلين في صفوف الميليشيات المسلحة المتطرفة٬ في حالة تسليم أنفسهم٬ والأسلحة والآليات التي بحوزتهم لقوات الجيش.

من جهته٬ دعا وزير الداخلية بالحكومة الانتقالية اللواء محمد الفاخري٬ عقب تفقده للمناطق المحررة من تنظيم داعش في مدينة بنغازي٬ وبعد اجتماع عقده بمجلسها البلدي مع مسؤوليها الأمنيين، الأجهزة التابعة لوزارة الداخلية كافة إلى تأمين المناطق المحررة٬ وتسلمها من الجيش حتى تواصل قواته ملاحقة بقية الإرهابيين ودحرهم٬ موضحًا أنه سيتم توفير أجهزة على كل مداخل ومخارج المدينة للكشف على المتفجرات٬ وأنه اتفق مع رئيس الحكومة عبد الله الثني على وضع خطط أمنية لما بعد تحرير المدينة بالكامل حتى تتمكن الحكومة في أسرع وقت للبدء في عملية إعادة الإعمار.

وميدانيا٬ قتل 5 جنود ليبيين أول من أمس في هجوم انتحاري بمنطقة الهواري٬ بينما قتل جندي آخر في انفجار لغم أرضي في منطقة سيدي فرج، وفي مؤشر على وقوع عمليات عسكرية وشيكة لقوات الجيش الليبي ضد معقل الجماعات المتطرفة في مدينة درنة٬ التقى حفتر مع معاون مجموعة عمليات عمر المختار٬ التابعة لقيادة الجيش العقيد كمال الجبالي٬ لبحث آخر التطورات العسكرية في مدينة درنة٬ إذ قال بيان لمكتب حفتر بأنه ناقش تقدم قوات الجيش نحو مدينة درنة٬ وتحريرها من تنظيم داعش والميليشيات التابعة له.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط