خبيرة في “فطن” تنفي اتهاماتها للمعلمين بالتعاطف مع الإرهاب

خبيرة في “فطن” تنفي اتهاماتها للمعلمين بالتعاطف مع الإرهاب
تم – الرياض
نفت الخبيرة والمشرفة التربوية في “فطن” زينة العمري، صحة ما نسبته إحدى الصحف المحلية لها من اتهامات للمعلمين والمعلمات في المملكة بالتعاطف مع الاٍرهاب.
وأوضحت العمري في تصريحات صحافية، أن الصحيفة التي نشرت أخيرا حوارا معها، لم تراع الدقة في صياغة نص الحوار، كاشفة أن الصحيفة ذكرت أنها مسؤولة في فطن وأن الواقع أنها خبيرة في البرنامج ومشرفة تدريب تربوي فقط، إضافة إلى أن الصحيفة نسبت لها اتهامات للمعلمين والمعلمات بالتعاطف مع الإرهاب، في حين أنها لم أتطرق خلال الحوار إلى برنامج فطن إطلاقاً، ولم يصدر عنها هذه الاتهامات.
وأضافت أقف وقفة إجلال واحترام وشكر للمعلمين على جهودهم الجبارة في تعديل سلوك الكثير من الطلبة والطالبات ومعالجة الكثير من مشكلاتهم التي لا يعلم عنها في الغالب أسرهم ، ووجود خطأ أو تقصير عند المعلمين والمعلمات لا يعني تعاطفهم مع الجماعات الإرهابية أو دعمها، لافتة إلى أنه متى ما أردنا تلافي الأخطاء والتقصير في العملية التعليمية علينا التخفيف من البرامج المكثفة التي يطالب بها المعلمون وتخفيف نصابهم الدراسي حتى يتهيأ لهم ممارسة دورهم التربوي كمربيين وليس فقط معلمين.
وأكدت العمري أن دور الأسرة لا يقل أهمية عن المعلمين، بل هو الأساس ويعد اللبنة الأساسية في تشكيل فكر وسلوك الأبناء، مطالبة بتشكيل لجنة وطنية مكونة من التعليم والداخلية والشؤون الإسلامية والجهات ذات العلاقة للعمل وفق منهجية محددة لمحاربة الانحرافات الفكرية بشكل عام وليس داخل المدارس فقط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط