النفايات وقرود “البابون” تحاصران أهالي تهامة قحطان

النفايات وقرود “البابون” تحاصران أهالي تهامة قحطان
تم – الفرشة
اغتالت النفايات المنتشرة في أودية وشعاب تهامة قحطان جمال الطبيعة في هذه المنطقة الجبلية التي تعد مقصدًا للباحثين عن الأجواء الدافئة والمعتدلة.
وأكد بعض الأهالي أن الأمر لم يقتصر على النفايات المنتشرة في كل مكان بشكل غير مسبوق خلال الفترة الراهنة، بل تحولت أكوام هذه النفايات إلى مرتعا لقرود البابون التي تهدد بنقل الجراثيم والأوبئة، من وسط القمامة إلى أفنية المنازل ومأوي الماشية التي تشاركها في طعامها، إذ باتت مقالب النفايات في شني وعماض مرتعا أيضا للماشية، الأمر الذي قوبل بالامتعاض من أصحابها بعد أن عجزت أيديهم عن منعها من الذهاب لأكوام النفايات، كونها مكشوفة وبدون أسوار.
وأفاد المواطن عبدالله محمد بأنه يعتزم ترك منزله والانتقال إلى أخر لعدم تحمله رائحة حرائق النفايات التي تقوم البلدية بحرقها، بعد أن عجزت عن معالجتها بعيدًا عن المنازل.
فيما أشار أحد ملاك الماشية إلى أن مرض السل الذي عجزت الزراعة عن علاجه، قد تكون القرود والنفايات إحدى أسبابه بعد أن أصبح يفتك بالماشية يوماً بعد يوم.
ويطالب أهالي تهامة قحطان الجهات المعنية بتغيير أماكن مقالب النفايات وتسويرها بعيدًا عن المساكن وبتخصيص أماكن لجيف الحيوانات للتخلص من الأمراض التي قد تنتشر بسببها وكف أذى رائحتها عن السكان والسواح.
من جانبه، أكد رئيس بلدية الفرشة المهندس حسن مضواح، أن البلدية تبحث منذ فترة طويلة عن موقع بديل لهذه النفايات، وبعد تحديد بعض المواقع أخيرا، ووقوف اللجان عليها تعثر التنفيذ بسبب شكاوى المواطنين واعتراضاتهم، بحجج الأملاك.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط