الأمير خالد بن سلطان يدعو إلى عقد قمة عربية لمواجهة “القرصنة المائية”  

الأمير خالد بن سلطان يدعو إلى عقد قمة عربية لمواجهة “القرصنة المائية”   

 

تم – القاهرة  : دعا الرئيس الشرفي للمجلس العربي للمياه الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، إلى عقد قمة تحت مظلة جامعة الدول العربية لإصدار قرارات حازمة رادعة في قضايا المياه لمواجهة القرصنة المائية، والتحكم في مسار الأنهار المشتركة، والتهديد بـ”تعطيش الشعوب”.

وأضاف الأمير خالد خلال افتتاح أعمال الجمعية العمومية للمجلس في دورته الرابعة أول من أمس بالقاهرة، أن الوضع المائي في العالم العربي لا يتحسن بالقدر المأمول، ولا يتناسب مع الطموحات والمساهمة في التنمية المستدامة، فضلا عن أن كل الجهود اهتمت بالمياه مصدرا ولم تهتم بالفرد مستهلكا، رغم أنه المسرف والمرشد والباحث والمقرر، وهو من سيفرض إرادته ويشرع القوانين الملزمة، ومن يتولى الدفاع الرادع للحصول على نقطة الماء.

وتابع هناك بوادر لصراعات مائية مستقبلية، ومقدماتها بدأت في الظهور، لعدم توافر الاتفاقيات ‏المشتركة الحاكمة والملزمة التنفيذ والآليات التي توقف كل معتد، وترد كل غاصب، متسائلا عن الأساليب الواجب اتباعها في مواجهة «الأنانية المائية» والتسويف وعدم الإفصاح وعدم الشفافية والتقاعس في أداء الحقوق، وعدم احترام الاتفاقيات والبعد عن العدل. 

وأكد أن حل القضايا المائية يكمن في ضرورة تبني الثلاثية الشاملة الإرادة والإدارة والقوة، معتبرا أن فرص تحقيق الأمن المائي لم تنم أو تزدهر، بل تضاءلت وصعبت، ويجب عدم ترك دولة عربية أو دولتين في مواجهة الأطماع والابتزاز.

يذكر أن أعمال الجمعية العمومية للمجلس العربي للمياه انطلقت الأحد في القاهرة، وتتضمن إجراء انتخابات مجلس المحافظين برئاسة الدكتور محمود أبوزيد رئيس المجلس العربي للمياه وحضور كل من الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز الرئيس الشرفي، رئيس وزراء السودان الأسبق رئيس حزب الأمة الصادق المهدي، الوزيرة المنتدبة المكلفة بالمياه في المغرب شرفات أفيلال، وزير المياه العراقي، رئيس إدارة التنمية والبيئة في جامعة الدول العربية الدكتور جمال جادالله وممثلي المنظمات العاملة في المجال ذاته، إضافة إلى خبراء دوليين في مجال المياه، وأكثر من 400 مشارك من أعضاء المجلس وممثلي الحكومات العربية والسفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية في القاهرة ومندوبي المنظمات الإقليمية والدولية.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط