وزير الأوقاف الأردني يثني على جهود #المملكة في خدمة ضيوف الرحمن   

وزير الأوقاف الأردني يثني على جهود #المملكة في خدمة ضيوف الرحمن    

 

تم – عمّان : أثنى وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردني، الدكتور هايل داوود، على الجهود الكبيرة التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين لخدمة ضيوف الرحمن، من خلال متابعتها الإجراءات كافة المتعلقة بحجاج بيت الله الحرام منذ لحظة وصولهم للأراضي السعودية حتى مغادرتهم لها.

وأشار داوود في حديث صحافي مساء أمس الاثنين، إلى أن وزارته عجّلت في إجراءاتها بالنسبة للحجاج الأردنيين لهذا العام؛ لتجاوز أي مشكلة يمكن أن تقع في وقت لاحق، ولضمان وصول الحجاج وتأديتهم فريضة الحج دون تأخير. 

ولفت إلى أن سبب تأخير الحافلات الأردنية على الحدود السعودية ناتج من مخالفة بعض الشركات الأردنية بعض التعليمات والشروط الخاصة بتفويج الحجاج، وليس نتيجة بطء في الإجراءات السعودية كما يُشاع أحيانًا.

وذكر أنه لن يتم رفع عدد الحجاج لهذا العام نظرًا لأعمال صيانة الحرم المكي من قِبل الحكومة السعودية، مؤكدًا أن مواسم الحج المقبلة بعد الانتهاء من صيانة الحرم ستشهد زيادة في أعداد الحجاج الأردنيين.

وأضاف داوود أن الوزارة لن تعطي أي كتب رسمية لشركات الحج التي تتوجَّه للسفارة السعودية بهدف إصدار تأشيرات حج إدارية؛ وذلك لضمان النزاهة والشفافية في منح التأشيرات لمن يستحق.

وبيّن أنه سيتم خلال نهاية هذا الشهر تكليف لجنة من الوزارة، بمشاركة مندوب عن وزارة المالية ومندوب عن ديوان المحاسبة، للكشف على المساكن المستأجَرة للحجاج الأردنيين ولحجاج مسلمي 1948 لهذا الموسم في مكة المكرمة والمدينة المنورة.

واستعرض أبرز الإجراءات التي اتخذتها الوزارة هذا العام لتحسين مستوى الخدمات المقدَّمة للحجاج الأردنيين وحجاج عرب 48، التي من أبرزها تحديد منطقة العزيزية لسكن الحجاج، وهي الأقرب إلى الجمرات؛ ليتمكن الحجاج من السير لرمي الجمرات والعودة دون مشقة، وإضافة خدمات جديدة في مخيمات الحجاج في عرفات. كما ستقوم الوزارة برفع جاهزية التكييف في عرفات، وربطها بخط الكهرباء الرئيسي، مع إيجاد موتورات احتياط لاستخدامها حال انقطاع الكهرباء بسبب زيادة الأحمال، إضافة إلى إنشاء درج كهربائي أسفل المخيم في منى (حسب وعد السلطات السعودية) لاستخدامه من قِبل الحجاج، وخصوصاً كبار السن؛ إذ يتعذر تغيير الموقع كون المنطقة بعامة الموجود فيها مخيم الأردنيين مخصصة لحجاج البر من مختلف الدول العربية؛ لوجودها بقرب مواقف حافلاتهم، وذلك وفق ما أفادت به السلطات السعودية، وكذلك تحسين موقع المخيم في عرفات بتخصيص قطعة جديدة في موقع جيد محدد لمخيمات الحجاج الأردنيين، وفصل مخيم الحجاج الأردنيين الفرادى عن مخيم الحجاج الرسميين.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط