متجر على “إنستغرام” لبيع الأسلحة والخناجر يلقى رواجًا في #المملكة

متجر على “إنستغرام” لبيع الأسلحة والخناجر يلقى رواجًا في #المملكة

تم – متابعات

من المؤكد أن متاجر “إنستغرام” باتت تشكّل استثمارًا مزدهرًا في السعودية أخيرًا، إذ فتحت أبوابًا للتجارة أمام الكثير من الناس دون جهد كبير، إلا أن آخر الواصلين إلى متاجر “إنستغرام” هو حساب يتابعه أكثر من 100 ألف شخص تخصص في بيع الأسلحة والرصاص والسلاح الأبيض والسمسرة عليها بمبالغ تجاوزت عشرات الآلاف للواحد منها.

وبمتابعة الحساب الذي ينشر إعلانات الراغبين ببيع أسلحتهم وبضائعهم الأخرى وينوه في الوقت نفسه أنه ليس سوى معلن لجميع العروض ويحصل على نسبة 3% من قيمة البضاعة بعد البيع، حيث يستقبل الإعلانات عن طريق رقم للتواصل، وفي حال رغب أحد بالشراء يضع رقم هاتفه ليقوموا هم بالتواصل معه لاحقًا، وأحيانًا ينشر رقم هاتف البائع، بل ويقدم لك خدمة التوصيل إلى مكانك في بعض الأحيان.

وتنوعت مبيعات المتجر إذ يعرض أسلحة “الكلاشنكوف” و”الماغنوم” و”الشوزن” و”الساكتون” وغيرها من الأسلحة غير المرخصة والمسدسات بأنواعها وأسلحة نادرة أخرى، وكذلك أجهزة تحديد المسافات بخاصية الليزر ورصاص لأنواع الأسلحة كافة وبالكميات كافة، بالإضافة إلى عرض الخناجر والأسلحة البيضاء النادرة، ويقدم المتجر ستائر لوحات لتفادي مخالفات “ساهر”، وعصا صاعق كهربائي، وبراقات مشابهة لبراق المرور.

ولم تتوقف مبيعات هذا المتجر عند هذا الحد فهو يقدم عروضًا لبيع السيارات والأغنام والمنازل والحطب ولوحات السيارات، وكذلك العملات النادرة مثل عملات عثمانية عمرها أكثر من 100 عام، وعملة الدينار العراقي من عهد الرئيس الأسبق صدام حسين، إذ يتجاوز ما قدمه الحساب من عروض أكثر من 6000 عرض منذ إنشائه.

وأثار الحساب الذي وجد رواجًا كبيرًا أخيرًا استغراب الكثير من المتابعين حول مدى جرأة صاحب الحساب وكذلك البائعين والمشترين من خلاله على مخالفة الأنظمة وبشكل علني، متسائلين عن إمكانية ملاحقة مثل هذه الحسابات المتورطة في بيع الأسلحة الممنوعة بهذه الطريقة المكشوفة.k

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط