«جونسون آند جونسون» بوجود مواد مسرطنة في منتجاتها

«جونسون آند جونسون» بوجود مواد مسرطنة في منتجاتها
تم – واشنطن
اعترفت شركة «جونسون آند جونسون» الأميركية بأن منتجاتها للعانية بالأطفال تحتوي على مواد مسرطنة تؤثر على الجهاز المناعي للطفل إلى حد كبير، مؤكدة أنها تعمل في الوقت الراهن على التخلص من المركبات السامة في منتجاتها التي تباع بالولايات المتحدة.
يأتي هذا بعد أيام من ألزام لجنة محلفين في ولاية ميزوري الأميركية لشركة جونسون بدفع تعويض قدره 72 مليون دولار لأسرة سيدة ادعت أن إصابتها بمرض السرطان (ووفاتها لاحقاً) مرتبطة باستخدام بودرة تلك الأطفال التي تنتجها الشركة، إذ ذكرت السيدة جاكي فوكس في دعوى قضائية رفعتها قبل وفاتها العام الماضي عن عمر ناهز 62 عاماً، أنها استخدمت بودرة جونسون آند جونسون لعقود، وأن الشركة كانت تعلم بالمخاطر المرتبطة ببودرة الأطفال ولكنها لم تحط المستهلكين علماً بها.
وهذا الادعاء ما أكده تقرير لموقع “هيلث فوود هاوس”، أوضح أنه بعد فحص منتجات جونسون ومنها شامبو الأطفال، ثبت أنها تحتوي على مواد ضارة للغاية منها المادة الحافظة فورمالديهيد وكواتيرنيوم -15، ومن المعروف أن هاتين المادتين مسببتان للسرطان، وتهيج البشرة، هذا فضلا عن مواد أخرى لا تقل خطورة مثل ديوكسين 1.4، ووفقاً لوكالة حماية البيئة فإن هذه المادة تسبب الدوار وتهيج في الجلد وتلف الكبد والصداع والنعاس.
وأكد التقرير أن الجهاز المناعي للطفل حساس جداً ويتأثر بسهولة من هذه المركبات السامة المتواجدة في منتجات جونسون، كشامبو الاستحمام الذي يحتوي أيضا على مادة التوكسين السامة التي تجعل الطفل عرضة لمشاكل صحية خطيرة وأمراض مزمنة، وتعمل على تهيج الجلد وضعف الجهاز المناعي.
وذكر التقرير أن منتجات جونسون التي تتواجد في الدنمارك والنرويج وفنلندا واليابان وجنوب إفريقيا تعد آمنة ولا تحتوى على المركبات السامة المسببة للسرطان.
 
 

تعليق واحد

  1. الاااتتالا

    شركات تخرب على بعض

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط