الممثل الإقليمي لشؤون اللاجئين: المملكة كفلت الحياة الكريمة للسوريين كأخوة

الممثل الإقليمي لشؤون اللاجئين: المملكة كفلت الحياة الكريمة للسوريين كأخوة
تم – الرياض
صرح الممثل الإقليمي المناوب للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين في دول المجلس نبيل عثمان، بأن الدول الغربية لا تعلم ما تقدمه المملكة من مساعدات إنسانية للاجئين السوريين، مؤكدا أن المملكة لا تعتبر السوريين لاجئين بل إخوة وكفلت لهم الحياة الكريمة من مسكن وعلاج وتعليم.
وأضاف خلال اجتماع مناقشة مستجدات الأزمة الإنسانية السورية، أن بعض الدول تحديدا الأوروبية أغلقت حدودها أمام اللاجئين تحت الهاجس الأمني، كما أن بعض الأحزاب في تلك الدول مارست ضغوطات على حكوماتها من أجل ذلك، بينما فتحت المملكة أبوابها للسوريين وذللت العقبات كافة أمامهم على أراضيها ومدت يدها بالمساعدات للسوريين في الدول الأخرى كلبنان.
وأكد أن نحو 4.5 مليون سوري من أصل 13 مليونا في الداخل بحاجة إلى مساعدات إغاثية عاجلة، معربا عن أمله في استمرار إيصال المساعدات للشعب السوري.
ومن جهة أخرى اعتبر قرار الدنمارك مصادرة ممتلكات اللاجئين الثمينة لتغطية مصاريفهم داخل الدولة قرارا خاطئا، متمنيا مراجعته من قبل السلطات الدنماركية مرة أخرى، مشيرا في هذا الصدد إلى أن المفوضية تجري في الوقت الراهن مشاورات مع مكتبها في الدنمارك لمعالجة الأمر في أسرع وقت ممكن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط