#التعليم تثير حيرة طالبي التقاعد المبكر بقرارين متناقضين

#التعليم تثير حيرة طالبي التقاعد المبكر بقرارين متناقضين

تم – الرياض : أثارت وزارة التعليم، حيرة طالبي التقاعد المبكر، بعد إصدارها قرارين متناقضين في يوم واحد، إذ حدد القرار الأول الـ٢٢ من جمادى الآخرة آخر موعد لقبول طلبات التقاعد، بينما حدد القرار الثاني الموعد بالأسبوع العاشر من بدء الفصل الدراسي الأول، ومن يتقدم بعد التاريخين سيكون تقاعده في نهاية العام الذي يليه.

وأصدرت الإدارة العامة لشؤون المعلمين، قرارًا يتعلق بتدشين خدمة التقدم بطلب إجازة أو إنهاء الخدمة بالتقاعد المبكر أو الاستقالة، والمتضمن شروط ترك العمل لطالب إنهاء الخدمة بالتقاعد المبكر أو الاستقالة بعد نهاية العام الدراسي وقبل بدء العام الدراسي الجديد لمن تقدم بطلب الخدمة قبل نهاية الأسبوع العاشر من الفصل الدراسي.

أما من يتجاوز طلب إنهاء الخدمة بالتقاعد المبكر أو الاستقالة الأسبوع العاشر من الفصل الدراسي الأول سيقبل طلب تقاعده أو استقالته بعد نهاية العام الذي يلي عام تقديمه.

ويتضح التناقض بين القرارين في أن القرار الأول ينص على أن “آخر موعد لقبول طلبات التقاعد 22 من جمادى الآخرة ويتوافق مع إغلاق التقديم على حركة النقل الخارجي لهذا العام”.

أما القرار الثاني “ترك العمل لإنهاء الخدمة بالتقاعد المبكر أو الاستقالة بعد نهاية العام الدراسي وقبل بدء العام الدراسي الجديد قبل نهاية الأسبوع العاشر من الفصل الدراسي”.

ومن يتجاوز طلب إنهاء الخدمة بالتقاعد المبكر أو الاستقالة “الأسبوع العاشر من الفصل الدراسي الأول” سيقبل تقاعده أو استقالته بعد نهاية العام الذي يلي عام تقديمه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط