كيف تبدو حياة السوريين في #دمشق خلال الهدنة؟

كيف تبدو حياة السوريين في #دمشق خلال الهدنة؟

تم – متابعات : عاشت مدينتا دوما بريف دمشق الشرقي، وداريا في الريف الغربي، ساعات هادئة خلال الأيام الثلاثة الأولى من الهدنة، وبث المدنيون المحاصرون هناك على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لأطفالهم أحياء ينعمون بالهدوء للمرة الأولى منذ أربعة أعوام، وخلت صفحاتهم من صور ضحايا القصف.

وقال أبو أحمد وهو مهندس يعيش في دمشق “على الطريق القريب من الخطوط الأمامية للجبهات في محيط دمشق استرخى بعض الجنود عند الحواجز وقد جلس بعضهم ليأخذ قسطا من الراحة، بينما يتابع رفاقه تفتيش السيارات العابرة بشكل روتيني مع ابتسامة”.

وأضاف “هؤلاء الجنود لم يعرفوا الراحة والاسترخاء منذ أربع سنوات، إنهم يعيشون حالة ذعر دائم من هجوم مباغت أو كمين”، موضحا “ثمة جندي أراه أسبوعيا منذ أكثر من عامين على حاجز قريبا من قطعته العسكرية بريف دمشق، لا أذكر أني رأيت شعر رأسه، فهو لم يخلع الخوذة يوما سوى أول من أمس الأحد، فقد رأيته ينحيها جانبا ويستلقي بعد العصر على كرسي إلى جانب رفاقه يراقب العابرين مستمتعا بالشمس الربيعية. بدا لي المشهد غريبا جدا وفكرت بأحوال من حمل السلاح مرغما من الذين تم سوقهم إلى الخدمة الإلزامية بشكل إجباري”.

ومن المشاهدات ما رواه أبو أحمد عن الناس في الأيام الأولى من الهدنة مستغربا الطبيعة البشرية القابلة للبرمجة الفورية، إذ بعد أربعة أعوام من اعتياد أصوات القصف والطيران عادوا ليهتموا بإطلاق رصاص في تشييع أحد قتلى النظام.

وتابع “يوم أمس الاثنين كانت هناك جنازة لقتلى من الميلشيات الشيعية وجرى إطلاق نار عند مقبرة زين العابدين تعبيرا عن الحزن، كما جرت العادة منذ اندلاع القتال، فخرج أصحاب المحلات يسألون عن سبب إطلاق النار! جرى هذا في ثالث يوم الهدنة، علما بأنهم كانوا قبل أيام قليلة يسمعون صوت المدافع تطلق  قذائفها من فوق سفح قاسيون وأصوات سقوط الهاون قريبا من محلاتهم ولا يسألون!”.

واستطرد “إنهم سمعوا في دمشق أصوات قصف مدفعي خفيفة فجر الاثنين فخرج الجيران ليلا يتساءلون بقلق: هل تم خرق الهدنة؟”.

وذكرت غيداء وهي معلمة مدرسة ابتدائي تعيش مع عائلتها في ضاحية غرب دمشق التي ما زال يسيطر عليها النظام، “عدنا لنصحو على صوت العصافير، اليوم الأخير قبل الهدنة لم ننم من كثافة القصف على منطقتي المعضمية ودرايا، البيت كان يهتز بنا طوال يومي الخميس والجمعة، وآخر صاروخ كان قبيل بدء الهدنة بدقائق منتصف ليل يوم الجمعة / السبت، ولم نتخيل للحظة أن القصف قد يتوقف أو أن الهدنة جدية، إلى أن توقفت الغارات الجوية وبزغ الصباح بسماع أصوات العصافير التي غابت عن حياتنا منذ أربع سنوات، نتيجة القصف العنيف”.

وتتمنى غيداء، مع انتهاء اليوم الثالث من الهدنة أن تثمر الهدنة عن توقف الحرب والتوصل إلى حل، قائلة “الهدنة لن تصمد إذا لم يواكبها خطوات ضرورية من أجل التوصل إلى حل نهائي. فماذا يعني وقف إطلاق النار إذا استمرت أجهزة  النظام بالاعتقالات ومصادرة الحريات؟ نحن نريد قبل أي شيء إطلاق سراح المعتقلين والكشف عن مصير المفقودين، وعودة اللاجئين”.

وأكدت “مع تدفق حركة السير إلى داخل المدينة زادت إجراءات التفتيش الدقيق في هويات المارة وفي السيارات لا سيما في أحياء شرق دمشق القريبة من جبهات جوبر والغوطة الشرقية”.

يشار إلى أن السوريين، لا سيما سكان العاصمة، اعتادوا الازدحام عند الحواجز والتفتيش الدقيق وأصوات الانفجارات وإطلاق القذائف الصاروخية والمدفعية والغارات الجوية والبراميل المتفجرة وهي تتساقط على مناطق المعارضة بريف دمشق، كما اعتادوا تساقط قذائف الهاون بشكل عشوائي على أحيائهم، ومهما بلغ ارتفاع الأصوات وتحليق الطيران كانوا يتابعون سير حياتهم بشكل اعتيادي ولا يلتفتون إلى مصدر الصوت.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط