نساء #عدن يعدن الأمل والحياة إلى المدينة بعد طرد الحوثيين

نساء #عدن يعدن الأمل والحياة إلى المدينة بعد طرد الحوثيين

تم – عدن : تشهد مدينة عدن، على الرغم من الظروف الأمنية غير المستقرة منذ تحريرها من ميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع، حراكا اقتصاديا ومجتمعيا متواصلا بهدف تطبيع الأوضاع الحياتية واستعادة الأمن والاستقرار للمدينة عبر مجموعة من الفعاليات والأنشطة المتوالية آخرها بازار عدن لرائدات الأعمال الذي يعود ريعه لمساعدة مرضى السرطان.

وصرحت رئيسة سيدات الأعمال بالغرفة التجارية والصناعية بعدن كلثوم ناصر النواصري، بأن البازار يهدف إلى إيصال رسالة واضحة بأن عدن بخير وأن رائحة البخور والعطر تطغى على رائحة البارود.

وأكدت النواصري، أن البازار الذي شارك فيه  أكثر من 120 مشاركة من أصحاب المشاريع الصغيرة يضمن عرض منتجات يدوية وتجارية وإبداعية تساهم في جذب زوار البازار وتساهم في نشر منتجاتهم بطريقة  أوسع.

ويأتي بازار عدن التجاري الذي نظم في مركز الخليج مول بمدينة عدن القديمة “كريتر” ضمن الحراك المجتمعي والاقتصادي التي تشهده المدينة وذلك كمبادرة نسوية بحسب القائمين عليه لتطبيق الأوضاع الحياتية في عدن واستعادة الأمن والاستقرار في ظل الاختلالات المفتعلة والعمليات الإرهابية التي استهدفت المدينة منذ تحريرها من ميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح.

وأوضحت سيدة الأعمال الشابة هبة فهيم مؤسس منظمة غلوبل، أن “تنظيم بازار سيدات الأعمال يعد خطوة جيدة جدًا وهو من أحد أكثر المشاريع الاقتصادية والمجتمعية التي استطعنا أن نلمس مخرجاتها منذ الساعات الأولى من بدأ البازار.

وأضافت فهيم “خلال يوم واحد فقط وهو اليوم الأول تمكنت المشاركات من إدخال مردود مادي كبيرو كن في قمة السعادة، سعادتهن لم تقتصر على الناحية المادية فقط، بل والأكثر منها معنوية، فنحن بحاجة إلى تمكين المرأة وتشجيعها على الانخراط في القطاع الخاص لتحقيق الاستقلال الذاتي كي تواكب نظيراتها في بقية المجتمعات المتقدمة، نرجو من جميع الجهات المعنية تسليط الضوء على هذا القطاع وتنميته”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط