شرطة #المدينة تضع حداً لعمليات نصب وشعوذة يمارسها مقيم أفريقي

شرطة #المدينة تضع حداً لعمليات نصب وشعوذة يمارسها مقيم أفريقي

 

تم-المدينة : نجحت إدارة التحريات والبحث الجنائي في شرطة منطقة المدينة المنورة، في الإطاحة بمقيم من الجنسية الأفريقية يمارس عمليات النصب والاحتيال والسحر والشعوذة، وأوقع عدد من الضحايا في المدينة المنورة وجدة وأملج وينبع، واستولى على مبالغ كبيرة ومستندات وشيكات وخطابات سمسرة وتحويل ووساطة وعقود بقيمة تفوق مليار و700 مليون ريال.

وأوضح الناطق الإعلامي باسم شرطة منطقة المدينة المنورة، العميد فهد بن عامر الغنام، أنه توفرت لدى إدارة التحريات والبحث الجنائي التابع لشرطة منطقة المدينة المنورة معلومات عن مقيم من الجنسية الأفريقية يقوم بالنصب والاحتيال على الآخرين عن طريق إيهامهم بالتنقيب عن الذهب في إحدى البلدان الأفريقية واستثمار أموالهم في مشاريع زراعية وتجارية واستثمارية هناك، وقد تمكن من جمع أموال كبيرة منهم، مستخدماً بعض الطلاسم والشعوذة والبخور عند مقابلتهم.

وأشار الغنام إلى أنه بناء على توجيهات سعادة مدير شرطة منطقة المدينة المنورة، اللواء عبدالهادي بن درهم الشهراني، تم تشكيل فريق أمني بقيادة مدير إدارة التحريات والبحث الجنائي، العقيد لافي الصاعدي.

وأضاف أنه تم التعامل مع تلك المعلومات، وبالبحث والتحري عن المذكور تبين أنه أفريقي الجنسية ويبلغ من العمر (59 عاماً)، وأنه يتنقل بين مدن عدة داخل المملكة، وأن لديه قضايا مماثلة مقامة ضده في المدينة وجده تحت الإجراء، وينتهج أسلوب الحذر الشديد في التعامل مع الضحايا وقبض الأموال منهم بشكل يدوي غالباً أو عن طريق وسيط وابتعاده عن زيارة المدينة.

وأردف الغنام “أثمرت الجهود في رصده وقت دخوله المدينة والقبض عليه وضبط بحوزته وقتها فاتورة لشراء جهاز للتنقيب عن الذهب وكشف المعادن يستخدمها في إقناع الضحية، وأنه بتفتيش منزله الكائن في أحد الأحياء عثر على كميات كبيرة من البخور والأعشاب المختلفة والمختلطة والمساحيق وأشرطة وحبال معقودة وكميات من السبح المتنوعة، وصور هويات لمواطنين وإشعارات تعريف لرواتبهم وصور سجلات تجارية، وكشوفات حسابات ومسيرات رواتب لشركات”.

وتابع “كما عثر بحوزته على شيكات محررة تصرف لصالح المذكور بمئات الألوف، وشيك واحد موقع (على بياض) دون مستفيد ودون كتابة مبلغ، وعقود تجارية بعشرات الملايين بين المذكور والضحايا، ومن ضمنها عقد تنقيب عن الذهب وخطابات تفويض للمذكور لتصرف بصفقات بالملايين بين أطراف آخرين وشركات، وخطابات تخوله وسيط ووكيل أصيل في عمليات سمسرة وتمويلات”.

وزاد “عثر لديه على خطابات بالوساطة بقيمة مليار و700 مليون ريال، وختم أصلي لمؤسسة تجارية ودفاتر سندات وعقود لتلك المؤسسة ولوحات سيارات معدنية، وقد اتضح من تلك العقود وصور الهويات أن هناك عدداً كبيراً من الضحايا في المدينة المنورة وجدة وأملج وينبع وقد تم التواصل معهم وأكدوا ذلك وقرر بعضهم التقدم ببلاغات ضد المذكور”.

ومضى الغنام “اتضح وجود عدد من الوسطاء من بني جنسيته يعملون معه لجلب الضحايا وإقناعهم، منهم مقيم في جده يبلغ من العمر (46 عاماً) يقوم بالعمل كوسيط لعمليات تمويل بمبالغ كبيرة جداً بين الضحايا وأشخاص آخرين يقوم هو بإحضارهم ومن ثم إقناع الممولين بتلك المشاريع وعوائدها والتي انتهت جميع تلك العمليات بالفشل والاحتيال على أولئك الممولين”.

وأفاد بأنه جرى التحفظ على المضبوطات والتعامل معها من قبل فرقة مختصة من الأدلة الجنائية ومندوبين من وحدة مكافحة السحر والشعوذة في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، حيث وقفوا على المضبوطات وهي كميات كبيرة جداً من البخور المنوع التي لا يمكن حيازتها للاستعمال الشخصي، وغالباً ما تُستخدم لدى الدجالين الذين يأكلون أموال الناس بالباطل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط