#جزائية_مكة تباشر محاكمة مواطن اختلس 2.6 مليار ريال

#جزائية_مكة تباشر محاكمة مواطن اختلس 2.6 مليار ريال

تم – مكة المكرمة : باشرت المحكمة الجزئية في مكة المكرمة، الاثنين، محاكمة مواطن متهم باختلاس مبالغ مالية من وكيله، تقدر بـ 2.6 مليار ريال.

وتبدأ القضية باستغلال المتهم الأربعيني الوكالة الشرعية الممنوحة له من قبل أحد أكبر رجال الأعمال، وبيعه عددا كبيرا من العقارات المملوكة لرجل الأعمال التي تقع في عدد من المواقع الاستثمارية الكبيرة، منها ما هو داخل المنطقة المركزية للحرم الشريف، ومنها ما هو في حي العزيزية، والذي يصل ما بين الحرم الشريف والمشاعر المقدسة.

وكان رجل الأعمال اكتشف بيع عدد كبير من العقارات المملوكة له بموجب الوكالة الشرعية التي منحها للمتهم من أجل متابعة وإدارة أعماله، من خلال تشغيل الفنادق واستثمارها سنويا، وتأجيرها للحجاج والمعتمرين، فيما حاول المتهم تسوية الخلاف مع صاحب المال ووعده بإعادة جميع المبالغ التي تصرف فيها وحرر شيكا بمبلغ مليار ريال للمستثمر؛ إلا أن الأخير فوجئ أن الشيك من دون رصيد فتقدم بالشيك للجهات الأمنية، فأوقفت المتهم وحققته معه عن كيفية التصرف في هذه العقارات، وبيعها وأين ذهبت الأموال التي تسلمها ممن اشتروا هذه العقارات.

وتمت إحالته إلى هيئة التحقيق والادعاء العام التي تولت استكمال التحقيقات اللازمة وإحالة المتهم إلى المحكمة الجزئية؛ لاستكمال محاكمته، وإلزامه بإعادة الأموال التي اختلسها.

وأبرز المحامي والمستشار القانوني رامي المطيري، في تصريح صحافي: أن المتهم ملزم برد الأموال التي استولى عليها بغير وجه حق فيما يتعلق بالحق الخاص، ثم محاكمته بتهمة خيانة الأمانة وفقا للأنظمة ونتائج التحقيقات التي أجرتها الجهات المختصة فيما يتعلق بالحق العام.

وكانت شرطة العاصمة المقدسة، أعلنت في 16 رجب الماضي، أن مواطنًا استغل ثقة مواطنين بالوكالة الشرعية لينصب عليهم ويختلس مبلغا تجاوز مليارين ونصف مليار ريال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط