الأمين العام السابق لـ”حزب الله” يوجه انتقادات حادة لنصر الله وإيران

الأمين العام السابق لـ”حزب الله” يوجه انتقادات حادة لنصر الله وإيران

تم – متابعات : دعا الأمين العام السابق لحزب الله اللبناني صبحي الطفيلي، إلى تسليح المعارضة السورية بدلًا من الجيش اللبناني، معتبرًا أن حزب حسن نصر الله يسيطر على قرار الجيش في لبنان.

وأضاف الطفيلي، أن المعركة التي يخوضها السوريون، ليست معركتهم فحسب، وأن على جميع الدول الإسلامية دعم الشعب السوري في وجه الغزو الروسي، وقال إن إيران تتمسك بالأسد أكثر من تمسّكه بنفسه.

وعن تدخل حزب الله في سورية، قال الطفيلي “عندما قرر الحزب، الانخراط في الحرب، لم يستطع في البداية أن يقول لمقاتليه اذهبوا لنصرة الأسد، لأن عقل هؤلاء يرفض الفكرة، بل تذرّع بأن بعض القرى الشيعية، والمقامات تتعرّض لاعتداء، وتجب حمايتها”.

ومضى يقول بحسب مصادر صحافية “أصبحت الأمور واضحة، حزب الله يدّعي أنه يدافع عن خط الممانعة، علمًا بأن النظام السوري معروفٌ بجرائمه بحق الفلسطينيين، فضلًا عن خيانته لقضيتهم”، مشيرًا إلى أن الشعب اللبناني تجرع من النظام السوري الغصص الكثيرة، وفق تعبيره.

و تساءل الطفيلي موجهًا حديثه لنصر الله “أنت عميل لمن؟، من يقرر بقاء الأسد وزواله، تقسيم سورية، أنت أم الروسي؟ تقاتل في خدمة سياستك أم سياستهم؟”.

وفيما يتعلق، باستفادة ما يسمى حزب الله، بعد خمسة أعوام، من تدخله في الحرب السورية، قال “بحسب معلوماتي في بداية الأزمة، خرجت القيادات بقناعة، أنه ليس من صالحه التدخل كحزب لبناني، لأنهم يعلمون أنهم سيدخلون كانتحاريين”، مشيرًا إلى أن الأوامر الإيرانية أتت بوجوب تدخل الحزب، وأن التدخل المذكور سيكون له آثار كبيرة لن تنتهي بعشرات الأعوام.

وعن مصير المنطقة، قال الطفيلي “الظاهر أننا اليوم في معركة صنع الشرق الأوسط الجديد، والغرب يهيّئ المنطقة لتقبل وترضى بالحلول والتقسيمات التي من الممكن أن تفرض عليها”، وأضاف “من الواضح أن هناك محاولات في العراق لإنشاء ثلاثة كيانات كردي وسني وشيعي، وثلاثة جيوش بإرادة أميركية، والغريب أن إيران متحمسة”.

وعن السبيل للخروج من هذا الواقع المؤلم قال الطفيلي “الضعيف يثير شهية الآخرين، ويشجعهم على النيل منه والتدخل بشؤونه، وحتى نمنع الدول الكبرى من التدخل، ونفرض عليها احترام جيرانها، أن نخرج من ضعفنا، وأول خطوة في أن نعمل لنوع من الفدرالية التي تجمعنا في كيان سياسي واحد، مع حفظ خصوصية كل بلد”.

يذكر أن الشيخ صبحي الطفيلي، هو عالم دين شيعي، من بلدة بريتال شرقي لبنان، وأول أمين عام لما يسمى حزب الله اللبناني، ولكنه أقصي بعد فترة وجيزة لانتقاده التبعية لإيران.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط