“واشنطن بوست”: السعودية تشهد تزايدًا في أعداد المواطنين العاملين في القطاع الخاص  

“واشنطن بوست”: السعودية تشهد تزايدًا في أعداد المواطنين العاملين في القطاع الخاص   

 

تم – متابعات : يتجه بعض من الشباب السعودي، سواء من خريجي الجامعات أو التعليم الثانوي، للعمل في القطاع الخاص وفي البيع وتقديم الأطعمة والمشروبات بأفرع شركات عالمية بالمملكة مثل “ستاربوكس” و”ماكدونالدز”.

وأشارت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية إلى أن أعداد السعوديين العاملين في محلات بيع المشروبات والأطعمة السريعة والملابس صغيرة، لكنها متنامية.

والتقت الصحيفة بعدد منهم، حيث طالبوا بألا يخشى السعوديون من العمل في مثل هذه الوظائف بالقطاع الخاص، وعبّروا عن سعادتهم بالعمل في مثل هذه المجالات.

وذكرت أن العمل في تلك المهن بالنسبة للسعوديين هو تمامًا ما تحتاج إليه المملكة في ظل انخفاض أسعار النفط.

وتحدثت عن أن المملكة اضطرت حتى الآن للاعتماد على الأجانب في القطاع الخاص، فالملايين من العمال من دول مثل باكستان والفلبين وسورية يعملون في خدمة توصيل الأمتعة وتلقي الطلبات واستقبال الضيوف في الفنادق.

ولفتت إلى أن الشباب السعودي بدأ يقبل الآن على العمل في القطاع الخاص في وظائف مثل البيع في المحلات بالمراكز التجارية الكبرى بالمملكة وتقديم المشروبات والأطعمة بمرتبات شهرية تعادل 1000 دولار.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط