“الشورى” يوجه انتقادات لاذعة إلى كتاب الرأي ويتهم وزارة الثقافة بالتقصير

“الشورى” يوجه انتقادات لاذعة إلى كتاب الرأي ويتهم وزارة الثقافة بالتقصير
تم – الرياض
انتقد عضو مجلس الشورى محمد الرحيلي صمت وزارة الثقافة والإعلام عن حرب التيارات الفكرية التي تشهدها الساحة الإعلامية خلال الفترة الراهنة، داعيا إلى أن تضطلع المؤسسة البرلمانية بدورها في هذا الأمر.
وقال الرحيلي في مداخلة له أثناء جلسة الشأن العام أمس، إن ما يجري على الساحة الإعلامية يتجاوز مصلحة الوطن ويركز على تصيد الأخطاء وتسجيل أكبر عدد من الأهداف في مرمى التيارات المتصارعة، متهما بعض كتاب الرأي والقائمين على المنابر الإعلامية بتوظيف أدواتهم للتقسيم واستهداف الدين والعقيدة بغض النظر عن مصلحة الوطن.
وخص عضو المجلس اثنين من زملائه في الشورى، وهما الدكتور أحمد الزيلعي والدكتورة فاطمة القرني بوصف الكاتبين الوطنيين دون غيرهما من بقية زملائه الآخرين، داعيا القائمين على الملف الصحافي بالمجلس إلى عدم تسويق أي مقالات تحمل غمزا ولمزا.
وأَضاف هناك أقلام إعلامية تلعب بالنار لا تخدم إلا الشامتين، وما أكثر الشامتين بنا بسبب تلك المقالات وكأني بهم وهم يقرؤون تلك المقالات مع احتسائهم القهوة الصباحية يتلذذون بتلك المقالات أكثر من تلذذهم بالقهوة التي يحتسونها، منتقدا في مداخلته صمت وزارة الثقافة والإعلام على ما تحمله مقالات كتاب الرأي في الصحافة من سموم للوطن.
ودعا الرحيلي لجنة الثقافة والإعلام بالمؤسسة البرلمانية لاستضافة مسؤولي وزارة الثقافة والإعلام لمناقشة الأمر معهم.
إلى ذلك، أوصت لجنة الاقتصاد والطاقة، خلال مناقشة التقرير السنوي لوزارة التجارة للعام المالي 1435 /‏1436 بالأمس، وزارة التجارة بتحديث رؤيتها الاستراتيجية، لقطاعي التجارة والصناعة، والإسراع في تحديث الأنظمة التي تختص بتحسين بيئة النشاط التجاري والصناعي، والعمل على معالجة انخفاض عدد المصانع المنتجة مقارنة بالتراخيص الصادرة لها خلال مدة زمنية محددة، والعمل على استقطاب الكوادر النسائية المؤهلة في الوزارة.
كما دعا أعضاء المجلس خلال جلسة الشأن العام، إلى ضرورة تحديث الاستراتيجية الوطنية للإسكان كل خمسة أعوام في ضوء خطة التنمية وما يستجد على أرض الواقع من متغيرات، وإعادة النظر في تقديرات الطلب الكامن والفعلي على الإسكان، ودور الوحدات الشاغرة في تلبية إجمالي الطلب.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط