بن مسفر: أعداء الدين يتهمون “الدعوة” بالفوضى لإيقافها

بن مسفر: أعداء الدين يتهمون “الدعوة” بالفوضى لإيقافها
تم – الرياض
أكد الداعية الدكتور سعيد بن مسفر، أن من يتهم الدعوة الإسلامية بالفوضى؛ يريد إيقافها، معتبراً أن أولئك “أعداء الدين“.
وقال بن مسفر في تصريحات صحافية، ربما كان في فترة سابقة فوضى وارتجال في مجال الدعوة، لكن الجهات الرسمية والأمنية قضت عليهما تماماً، وبات الأمر منظماً الآن، ولا يمنح أحداً فرصة بممارسة الدعوة إلا بعد معرفته ومعرفة توجهاته والحديث الذي سيتناوله ويتأكد من استقامته وأن ليس عنده أي تجاوزات سابقة.
وأضاف للدعاة في محاربة الفكر الضال دورٌ بارز، ولكن ليسوا وحدهم، فوسائل الإعلام والتعليم والمجتمع وكل من له علاقة يحمل هذا الهم، معتبرا اتهام الدعاة بتوجيه الشباب نحو الفكر الجهادي، جزء من الافتراءات التي يشنها أعداء الدعوة في كل مكان وكل زمان للنيل من الدعاة الذين منهجهم قائم على الكتاب والسنة.
وتابع الشباب السعودي بات مستهدفا من قبل أصحاب الفكر الضال بإيهامهم أن سلوكهم هو السلوك الصحيح لنيل الجنة، ما يتطلب جهد أكبر من الدعاة والعلماء، موجها في هذا الصدد رسالة إلى الشباب بقوله: لا تُخطف عُقولكم ولا تُضللون، فإن هذا الفكر الذي تدعون إليه ليس فكر أهل السنة والجماعة، بل هو فكر الخوارج، ولا تنخدعوا بما ترونه منهم من عبادة وتضحيات، وعليكم بالرجوع إلى العلماء؛ والعمل الجاد لنصرة الدين في إصلاحكم أنفسكم وأهليكم والدعوة إلى الله بقدر ما تستطيعون والثبات على هذا الدين؛ فهذا هو الدين الحقيقي.
من جهة أخرى أشاد بن مسفر بدور هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في محاربة الظواهر السلبية بالمجتمع، مضيفا من يكرهون الهيئة هم أصحاب الانحرافات الذين يتابعون أعراض المسلمين والذين يمارسون السحر والكهانة.
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط