#خالد_التويجري_يؤدب_حسن_زميرة: أوغلت في البذاءة ولن أسكت لك

#خالد_التويجري_يؤدب_حسن_زميرة: أوغلت في البذاءة ولن أسكت لك
خالد التويجري

 

تم ـ مريم الجبر ـ تويتر: في بيان تحت عنوان “على قدر العقول تكون الآراء”، أكّد رئيس الديوان الملكي السابق، الأستاذ خالد التويجري، أنّه لن يلتزم الصمت تجاه ما قاله الأمين العام لما يسمى بـ”حزب الله” اللبناني، حسن نصر الله، عن شخصه ووطنه.

وأوضح التويجري: “بالأمس ألقى حسن نصر الله خطابًا هاجم في المملكة العربية السعودية، فأوغل كما فعل سابقًا في البذاءة، وسقط متاع الكلمة حيال موقف المملكة من إيقاف مساعدات التسلح لدولة لبنان الشقيق”.

وأضاف ردًا على قوله “إن إقدام الملك عبدالله بن عبدالعزيز – رحمه الله- على خطوته آنذاك جاءت وفق معطيات مرحلة سياسية تختلف جذريًا عن معطيات المرحلة الراهنة”، مبرزًا أنّه “إن كان حسن نصر الله في كلمته يسعى لأن يشعل نار الفتنة بصورة مغايرة للواقع وإشاراته لمواقف الملك عبدالله – رحمه الله- والتطرق إلى شخصي بصورة ظاهرها أمر وباطنها آخر، فإني أجزم من خلال معرفتي التامة والمطلقة لآلية التفكير لدى الملك عبدالله أنه لو كان حاضرًا اليوم لكان موقفه وبكل وضوح متفقًا بالمطلق مع موقف المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز”.

وجاء في نص البيان ما يلي:

3-1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط