الأمير الفيصل يهاجم الإرهاب بقصيدة في منتدى #جدة الاقتصادي

الأمير الفيصل يهاجم الإرهاب بقصيدة في منتدى #جدة الاقتصادي

تم – متابعات : هاجم مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، المتطرفين من أبناء المملكة الذين اعتنقوا الفكر الإرهابي وباعوا دينهم ووطنهم وخانوا الأمانة وغدروا بالأخ والقريب وحولوا الدعوة إلى الله.. إلى جهاد عباد الله.

ونظم الأمير الفيصل، قصيدة خلال افتتاح فعاليات منتدى جدة الاقتصادي 2016 تحت عنوان “شركات القطاع الخاص والعام .. شراكة فاعلة لمستقبل أفضل” الذي يستمر على مدى ثلاثة أيام، بحضور رئيس وزراء ماليزيا محمد نجيب عبدالرزاق، ونائب رئيس الوزراء التركي محمد شمشك، وأكثر من 80 خبيرا سعوديا وعربيا وعالميا.

وجاء في القصيدة “أنا لا أكتب بالحروف أوهاماً..

ولا أنسج من الأفكار أحلاماً..

وإنما…

أستخلص من عبر الزمان دروسا..

وأزيّن من ومضات الفكر عروسا..

أرسلها مع ساري العمر ألحانا..

لأهل الرأي والفكر أشجانا…

إنها حالة التَحوّل.!!

وما أدراك ما حالة التحوّل.!؟

هي حالة مرحليه وفترة زمنيه لنقلة حضاريه

يصنعها الإنسان أو يفرضها الزمان..

وفي نظري أنها ترتكز على ثلاثة عناصر:

ثقافة.. واقتصاد.. وإدارة

الثقافة: روح وفكر وسلوك

لأنها دين وتعلم وإعلام..

والاقتصاد: مال وتجاره..

وهو عصب حياة ومنطلق حضارة

والإدارة: رأس الأمر في كل صدد

فإذا صلح الرأس صلح الجسد..

يحسبها الجاهلون مغنم فترة زمنيه

ويعرفها العالمون بحالات عصف عتيه..

فيها صدمات اجتماعيه.. وتقلبات اقتصادية

وهزات ثقافيه..

ولكن فيها أيضاً.. إمكانات إبداع فكريه..

وعلمنا التاريخ..

أن لكل تحول حضاري أزمات..

ولكل مسيرة _ولو نجحت _ وقفات..

وللتحول حالات وفترات وظروف

وله عقل وقلب وفكر وسيوف..

وله آليات ودواعي..

وما يستدعيه داعي.. وما ليس له داعي..

ولقد عانت منه مجتمعات أوروبا

قبل أن تشفى بنهضة وتهنأ بغمضة..

وكم استغرقت فيه من الوقت أميركا..

قبل أن ترقى من راعي البقر إلى حاكم البشر..

وكم من صدمة ووصمه..

تجرعتها تلك المجتمعات.. لتشرع المحرمات وتبيح الموبقات..

وكم بذلوا فيها من الجهد والعمل والتضحية

حتى أصبحت سلطة مدوية..

تصنع ما تريد فيمن لا تريد..

 

وهكذا حل التحوّل في كل المجتمعات

وأحدث الكثير من التغيرات والتقلبات

في جميع القارات..

إن قاده العقل وحَكَمته المبادئ.. أصاب

وإن قاده الجهل وحَكَمته المساوئ.. أعاب

ولقد سبق أن صنعنا التحول.. وقدناه

وأحسنا القيادة فأحكمناه..

فكان عبد العزيز بن عبدالرحمن..

رجل الزمان والمكان..

جمع الأفراد والقبائل والإمارات..

ثم سلطنة نجد ومملكة الحجاز..

فأسس دوله.. لها صولة وجولة..

لكنها كانت أكبر من إدراك

بعض أهل زمانه..

فكانت الفتنه..

أسبابها جهل طغمة.. غايتها اقتسام سلطه..

وبرز القائد في الشدائد.. فألجم التمرد بالعنان

وحسم الأمر بالقوة والحكمة والجنان..

فنجحت الوحدة..

واستتب الأمن وفشلت الردة..

وبعد فترة أمن واستقرار وأمان

غزانا تحوّل يفرضه الزمان

عندما ترامى بعض العرب في أحضان الاشتراكية

نكاية في قوى الغرب الاستعمارية..

فغزتنا الشيوعية الإلحادية..

فتمدد الغزو خارج حدود من دعاه

إلى من تمنى الغازي دخول حماه

فتصدت له قوة الإيمان السعودية

بحكمة قياديه وإرادة شعبيه

مستثيرة نخوة الإسلام في معقله

وحمية العربي في مؤصله

وابتدأ الخير يتدفق..

والعلم والمال والبناء يتألق..

ولكن الذين هربوا بدينهم وأضفناهم..

خانوا كرم من آواهم..

فبذروا جرثومة التكفير والتمرد

في عقول الجاهلين ومن بهم تردد

فحولوا الدعوة إلى الله.. إلى جهاد عباد الله..

فتنكر الغر الجاهل على أهله..

وخان وطنه ودولته وأرضه..

واحتل جهيمان الحرم

وكذب وادعى وظلم..

وهزم الرجل ومضى

ولكن فكره بقي وطغى

فانطلقت أكذوبة الصحوة في حالة غفوة

وكادت أن تكون كبوة

لولا لطف من الله..

ثم وقفة ثبات من المتفقهين في كتاب الله..

ورفض التطرف من عاقل عباد الله..

ومرت بنا فترة من الأمن والاستقرار

وطفرتان من ثروة المال والإعمار

استثمرنا بعضها وأهدرنا بعضها

وعلينا أن نستفيد من دروسها

فالوضع اليوم خطير.. والهجمة شرسة..

والشر مستطير.. والجرثومة نجسه..

لها عقول خارجية.. وأذناب داخلية..

تديرها دول ومؤسسات وخبرات..

وينفذها مرتزقون بإتاوات..

هدفها الاهتزاز والابتزاز..

واختلال التوازن بتشكيك المواطن..

واتهام المسؤول بالتهاون..

سخروا الإعلام لاستثارة الأنام..

وزخرفوا الكلام ولفقوا الاتهام..

ولا بد لنا أن نعترف:

بأننا اليوم أمام تحوّل اجتماعي سريع..

وانقسام فكري وثقافي مريع..

ومع أن الغالبية تتمسك بالمبادئ الإسلامية..

القائمة على منهج الاعتدال والوسطية..

إلا أنه على الشوائب والشذوذ تجتمع ضالتان..

فهذا تكفيري وهذا انحلالي وكلاهما قاتلان..

فماذا يحدث اليوم ؟!

الوقت أسرع مما كان

والويل لمن لا يفهم الزمان ويحمي المكان

أصبحنا جزءاً لا يتجزأ من العالم..

والأخطار من حولنا تتفاقم..

وأمسينا محور اهتمام عالمي

ليس إعجاباً بنا.. وليس إيجاباً..

سمه ما شئت !!

لكن سلبيته طاغية.. ومبرراته واهية

ورياحه عاتية..

فلنفكر في الأمر برويه.. ولتكن نظرتنا واقعيه..

التحوّل بدأ.. والوضع الجديد نشأ..

فلا بد من استكمال التنمية.. لنحقق الأمنية..

فلنتمسك بالإسلام عقيدة وحصانه

وننفتح على العالم بثقة وأمانه

ولا نخشى الاستفادة من مكتسبات العصر

مع الثبات على مبادئنا بكل فخر

ولا بأس من أخذ المفيد من تجارب الغير

فليس في طلب العلم والخبرة ضير

نأخذ منها ما نريد على هوانا

ولكن لا نسلم لحانا لمن يريد لها الهوانا

احفظوا الله يحفظكم

واشكروه على نعمه يزدكم

ولنعلم أن الله ما أعزّنا إلا بالإسلام.

والسلام”.

تعليق واحد

  1. الاسلام دين السلم و السلام و الامن و الامان…..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط