الحريري يؤكد رفضه لممارسات “حزب الله” واعتباره #إرهابيا منذ زمن

الحريري يؤكد رفضه لممارسات “حزب الله” واعتباره #إرهابيا منذ زمن

تم – بيروت: شدد رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، الأربعاء، على ممارسة “حزب الله” لنشاطات “غير مقبولة”، مؤكدا أن الأمور التي ينفذها الحزب، سواء في اليمن أو في المملكة العربية السعودية أو في كل المنطقة العربية لها نتائج، ونتيجة أعماله في المنطقة أدّت إلى تصنيفه على لائحة الارهاب، وهذا لا يحصل للمرة الأولى، فتم اعتماده سابقا منظمة إرهابية، في أميركا وأوروبا، كما تم تصنيف الجناح العسكري له على لائحة الإرهاب.

وأوضح الحريري، في تعليقه على قرار دول مجلس التعاون الخليجي القاضي بتصنيف “حزب الله ” على أنه “منظمة إرهابية”، خلال مؤتمر صحافي، عقده، عقب جلسة في البرلمان لمحاولة انتخاب رئيس الجمهورية اللبنانية، في شأن موافقته على التصنيف: أنه لا علاقة لي بالموافقة أو عدمها، “حزب الله” مصنّف منذ زمن كمنظمة إرهابية، ونحن نتحاور معه، ما له علاقة بالوضع الداخلي لا يتغيّر بالنسبة إلينا، أما فيما يخص الأعمال التي ينفذها فتعرفون تماما أننا ضدها، وأنا أصنّفها بإجرامية وغير قانونية وإرهابية أيضاً، وما يتعلق بلبنان فهناك وضع داخلي وعلينا التعامل معه.

وعما إذا كان يخشى فتنة على الأرض بين السنة والشيعة، تساءل: هل يوجد أحد لا يتخوف من هذا الأمر؟ الجميع يتخوف من أن يصبح لبنان مثل سورية، هذا ما نريد أن نتجنبه، نحن والرئيس نبيه بري وكل الفاعليات السياسية، نحن نرى أننا يجب أن نحيّد لبنان وأن الحريق في سورية لا يجب أن يصل إلى لبنان، والحل الوحيد كي تعود الأمور ى نصابها؛ انتخاب رئيس للجمهورية.

وأضاف: أن جلسة انتخاب رئيس الجمهورية اقتربت من تأمين النصاب، إذ وصل عدد النواب الحاضرين إلى 72 نائبا؛ لكن النصاب لم يكتمل، ونأمل في الجلسة المقبلة أن يحضر النواب الذين تغيّبوا ويمارسوا حقهم الدستوري، وهو حق الدستور على النواب أن ينتخبوا رئيس جمهورية للبنان، متمنيا على كل النواب ألا يتركوا هذا الفراغ الذي يقتل لبنان كل يوم، مضيفا: نحن نرى الأمور التي تحصل في البلد، سواء كانت تصيب لبنان باقتصاده أو بالأمور المعيشية أو بالأمن أو بالخلافات السياسية، حتى الخلافات السياسية اليوم؛ نحلها بوجود رئيس جمهورية وهذا أفضل من الفراغ الذي نعيشه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط