“خلية التجسس” تقود الأمن لكشف مخبأ العقل المدبر لتفجيرات الخبر

“خلية التجسس” تقود الأمن لكشف مخبأ العقل المدبر لتفجيرات الخبر
تم – الرياض
أوضحت مصادر مطلعة أن نجاح الأجهزة الأمنية في الوصول إلى موقع العقل المدبر لتفجيرات أبراج الخبر التي وقعت عام 1996 أحمد المغسل ورفقائه الثلاثة الآخرين، جاء بناء على اعترافات أعضاء خلية التجسس الـ 32 المرتبطة بجهاز المخابرات الإيراني.
كانت الأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية والاستخبارات السعودية تمكنت من الكشف عن أعضاء خلية التجسس الإيرانية في 2013، وبعد عامين من الإجراءات والتحريات والتحقيق مع عناصرها تمكنت من التوصل للمطلوب الأخطر المغسل الذي كان يقيم في لبنان، ليقوم بعدها الأمن السعودي بعملية أمنية استخبارية خاصة أسفرت عن القبض عليه ونقله من بيروت للرياض.
وكشفت المصادر أن عددا من المتهمين الـ32 في خلية التجسس يشغلون مناصب مهمة ومرموقة في القطاعين العام والخاص، على رأسهم دكتور استشاري في تخصص أمراض الكلى للأطفال، كان يعمل في مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض، ومن أوائل الأطباء الذين ابتعثتهم الدولة للخارج قبل 25 عاما لتعلمه في هذا التخصص الدقيق، وكان يحظى براتب عال كبقية الأطباء الاستشاريين السعوديين الآخرين.
وأضافت من بين المتهمين أيضا دكتور جامعي ومسؤولين في بنوك محلية ومحلل اقتصادي وعالم فيزياء نووية، وجندي في أحد القطاعات العسكرية، إضافة إلى آخرين يعملون في الأعمال الحرة في المنطقة الشرقية والمدينة المنورة.
يذكر أن عدد من وكلهم المتهمون للدفاع عنهم تجاوز 90 شخصا من ذويهم بين أبنائهم وأشقائهم وزوجاتهم، إضافة إلى ثلاثة محامين الذين تم توكيلهم من جميع المتهمين للدفاع عنهم، عدا المتهم الإيراني الذي تكفل بالرد بنفسه.
 

3 تعليقات

  1. محمد الحريصى

    حسبنا الله عليهم ايش اللى ناقصهم وايش الذي الدوله قصرت به معهم حتى يعمل هذا العمل الخاين بدولتهم ويىبدون الاضرار بها ايش هدفهم. انما نقول نعوذبالله من انتكاسه الفطره

  2. عاي بن عاي

    غسلوك في جهنم انت وشدوقك

  3. القصاص لكل خاين . وخبيث . السيف السيف للخونه المارقين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط