الزواج العُرفي يُشقي الفلبينيات ويضيع حقوقهن في المملكة

الزواج العُرفي يُشقي الفلبينيات ويضيع حقوقهن في المملكة

تم – الرياض : شهدت محاكم الأحوال الشخصية، عددًا من القضايا الخاصة بالزواج من مقيمات يحملن الجنسية الفلبينية، حيث تم تسجيل 300 حالة زواج في كل المناطق كان أولياؤهن القضاة، بعد أن أثبتن أنهن مقطوعات الأولياء.

وبلغ عدد الفلبينيات اللائي تزوجن سعوديين 12 فيليبينية، فضلًا عن تسجيل 8 زيجات من الجنسية ذاتها بورقة كتبت بين الطرفين من دون توثيق في المحاكم بحجة الهروب من الإجراءات المعقدة.

وكشف مصدر مطلع، عن عدد من المقيمات تزوجن من مواطنين من دون توثيق ذلك في محكمة الأحوال الشخصية، مشيرا إلى أن الزواج كان عن طريق كتابة ورقة بينهما، وهذا يعرف بالزواج “العرفي”.

وأضاف “بعد مرور أشهر عدة تبدأ معاناة الزوجات المقيمات في إثبات زواجهن، حيث يصدمن بإنكار الأزواج”، مبينا أن أغلب هذه الحالات تعود لعاملات منزليات وممرضات.

وأوضح المستشار الشرعي في وزارة العدل بمكة المكرمة والمأذون الشرعي بجدة الشيخ طارق سليمان السالم، أن الإجراءات المتبعة لزواج المقيمات مقطوعات الأولياء تكون عن طريق القاضي في محكمة الأحوال الشخصية حاليا، وفي السابق كان عن طريق محكمة ضمان الأنكحة.

وأكد السالم، أنه لا بد من تطبيق كل الاشتراطات بحيث تثبت للمحكمة أنه ليس لديها ولي، وذلك عن طريق وثيقة مصدقة من سفارة بلدها، وكل ذلك من أجل منع التحايل على الأنظمة وحتى لا تدعي المقيمة أنها مقطوعة الولي لتحقيق رغبتها في الزواج من مقيم أو سعودي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط