إمام #المسجد_الحرام يشدد على التزام #النصيحة ويؤكد أهميتها

إمام #المسجد_الحرام يشدد على التزام #النصيحة ويؤكد أهميتها

تم – متابعات  : شدد معالي عضو هيئة كبار العلماء وإمام وخطيب “المسجد الحرام” والمستشار في الديوان الملكي الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد، على أهمية النصيحة ووجوبها في الدين الإسلامي، مؤكدا أنها من أعظم الحقوق بين المسلمين، وأن ضعفها يكون سبباً في وجود آفات كثيرة من غيبةٍ ونميمةْ واحتقار واستهزاء، وفشو للمنكرات وانتشار للخطيئة والفرقة والنفرة.

وأوضح بن حميد، خلال كلمة ألقاها ضمن النشاط العلمي الذي تنظمه الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في برنامج القيم العليا للإسلام ونبذه التطرف والإرهاب، أهمية النصيحة بوصفها من أسمى تعابير الصدق بين المسلمين، لما لها من دلالات واسعة وآثار حميدة، مبينا أن الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) حصر الدين في النصيحة، حينما قال “الدين النصيحة، الدين النصيحة، الدين النصيحة، قلنا لمن يا رسول الله قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم”.

وأبرز أنه لا غنى لمخلوق عن النصيحة، سواءً كانت موجهة للحاكم أو العالم أو المعلم أو رب الأسرة أو المجتمع بجميع شرائحه، وعدّها معياراً للحب الصادق وعنواناً للأخوة الخالصة، انطلاقاً من غايتها في إرادة الخير بصورِهِ المتنوعة للمنصوح، منوها إلى أن النصيحة تنشر الأخوّة وتزيد الألفة بين قلوب الناس، مضيفاً: أن هناك عدد من الآداب التي يجب مراعاتها عند تقديم النصيحة، يأتي في مقدمتها صفة السرية والإخلاص في إرادة الخير للمنصوح، والصبر على ما يصدر منه من تصرف منفّر، فضلا عن إحسان الظن والتماس العذر والتخلي عن الهوى، مشددا على أهمية الرفق واللين واختيار الوقت المناسب لتأدية النصيحة، والحفاظ على قيمة التناصح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط