مصلحة الجمارك تحذر من السفر بمبالغ مالية كبيرة

مصلحة الجمارك تحذر من السفر بمبالغ مالية كبيرة

تم – الرياض

نجا حائزو نحو 155 مليار ريال، من تهمة غسل الأموال بعد أن أفصحوا خلال قدومهم أو مغادرتهم منافذ المملكة خلال العام الماضي 2015، عن وجودها معهم.

وحذرت مصلحة الجمارك المسافرين من مغادرة أو دخول البلاد بمبالغ أو معادن تزيد قيمتها على 60 ألف ريال بدون الإفصاح عنها، إذ يعتبر ذلك مخالفة للنظام.

أفصح المسافرون القادمون والمغادرون في منافذ المملكة خلال العام الماضي 2015، عن نحو 155 مليار ريال، تمثل إجمالي المبالغ المالية أو المعادن الثمينة التي تفوق قيمتها 60 ألف ريال مع كل مسافر، حيث تلزم الجمارك المسافرين بموجب المادة 14 من نظام مكافحة غسل الأموال الصادر بالمرسوم الملكي رقم م/39 وتاريخ 25 /6/ 1424 بالإخبار عن الأموال، التي تزيد قيمتها على 60 ألف ريال عند مغادرة البلاد أو القدوم إليها.

حذرت مصلحة الجمارك المسافرين من مغادرة أو دخول المملكة بمبالغ أو معادن تزيد قيمتها على 60 ألف ريال دون الإفصاح عنها، إذ يعتبر ذلك مخالفة للنظام، وعند العودة إلى المملكة سيطلب من المخالف دفع الرسوم الجمركية عن المواد التي لم يتم الإفصاح عنها، باعتبار أنه لم يثبت خروجه بها.

وشددت على أن المخالف سيعرض نفسه للمساءلة والتحقيق في حال لم يتبين حسن نيته بعدم الإفصاح، وسيتم إحالته إلى هيئة التحقيق والادعاء العام أو الشرطة الموجودة في المنفذ الجمركي لاتخاذ الإجراءات النظامية بحقه.

أوضحت الجمارك أن المقصود بالأدوات المالية القابلة للتحويل “الشيكات” بأنواعها السياحية “ترفل شيك”، المسحوبة على بنك، وأوامر الدفع لحامله أو مظهره دون قيود لصالح مستفيد غير معلوم، أو التي يصبح حق التملك فيها عند التسليم، والشيكات وسندات وأوامر الدفع الموقع عليها، ولكن دون وضع اسم المستفيد، وكل مستند يترتب على إبرازه لجهة ما الحصول على مبالغ مالية محددة، ولا يشمل ذلك بطاقات الائتمان “السحب” سواء كانت “فيزا أو ماستركارد أو أمريكان إكسبرس” أو غيرها.

ونصحت الجمارك المسافرين بالتحويل عن طريق البنوك واستخدام بطاقات الصراف الآلي وسحب الأموال بواسطتها أو استخدام بطاقات الائتمان، بدلا عن حمل الأموال النقدية في الخارج، لأنه تصرف أكثر أمانا، إذ يعتبر حمل الأموال النقدية أمرا لا يخلو من الخطورة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط