#المجاهدون يكشفون حقيقة الاعتداءات في #ضمد إثر تداول أنباء عن ضرب رئيس مركز وإصابة مواطن

<span class="entry-title-primary">#المجاهدون يكشفون حقيقة الاعتداءات في #ضمد</span> <span class="entry-subtitle">إثر تداول أنباء عن ضرب رئيس مركز وإصابة مواطن</span>

تم – ضمد

أصيب مواطن بجروح جراء عيار ناري في الكتف على طريق الشقيري ضمد، من قبل دورية المجاهدين وذلك أثناء قيامها بالتفتيش في الطريق وعند استيقاف السائق بادروه بإطلاق النار نتج عنه إصابته بالكتف ونقل على إثرها لمستشفى ضمد العام.

وأكدت مصادر صحافية أن المصاب تم تنويمه بالمستشفى تمهيدا لإجراء عمليه له وعلى الفور قام المستشفى بعمل الترتيبات كافة، ومحضر بالواقعة واستدعاء شرطة ضمد لمباشرة الحاله .

من جانب آخر، تطور الوضع عند وصول رئيس مركز الشقيري الأستاذ علي بن عبده الجبيلي، ولدى سؤاله لفرقة المجاهدين عن أسباب إطلاق النار، بادروه بالضرب بأسلحتهم المحمولة معهم، مما نتج عنه إصابة رئيس المركز ونقلة للمستشفى بحالة حرجة .

في المقابل، أوضح الناطق الإعلامي بفرع إدارة المجاهدين بمنطقة جازان خالد عبدالله بن قزيز، أنه أثناء قيام إحدى دوريات فرع المجاهدين بمنطقة جازان، ممثلة بقطاع فيفا، في الساعة الحادية عشرة من ليلة أمس الموافق (١٤٣٧/٥/٢٣)، برصد مركبة من نوع “لكزس” موديل ٩٩ تنطلق بسرعة عالية متجهة من الحمى إلى قرية الشقيري، وتماشيًا مع الأوضاع الأمنية الراهنة، أعطيت الإشارة اللازمة لقائدها ومرافقيه للوقوف، بغية التأكد من محتواها ووضعية القائد.

وأشار إلى أنه “رفض قائد المركبة الانصياع، مواصلا سيره المشبوه، مما دفع أفراد الدورية لاتخاذ ما يلزم، فأطلقو أعيرة تحذيرية عدة دون جدوى، وقام قائد المركبة بالترجل من مركبته، ولاذ بالفرار سيرًا على الأقدام في أحد الخطوط الفرعية”، مبيّنًا أنّه “حينها، ونظرًا للخطورة القصوى، أطلقت أعيرة لإجباره على الوقوف، مما نتج عنه إصابة طفيفه لأحد المارة ببعض الشظايا”.

وأبرز أنّه “بمباشرة أفراد الدورية للحادث، تم نقل المصاب لأقرب مستشفى، وبالتفتيش الدقيق للمركبة عثر على مجموعة من حبوب الكبتاجون، ونبات القات المخدر”، مضيفًا أنّه “في هذه الأثناء، وكما دأب بعض أهل القرى المجاورة في حوادث متكررة، قاموا بمضايقة أفراد الدورية، مما استدعى حضور المزيد من دوريات المجاهدين والشرطة، إلا إن ذلك لم يحل دون قيام أحد المتضامنين مع قائد المركبة الهارب، الذي أطلق الألفاظ النابية أمام المتجمهرين، مما دفع إلى الاشتباك مع أفراد الدوريات، ومحاولة أخذ أسلحتهم، والاستيلاء على المركبة، ما أدى لإصابة أحدهم إصابة طفيفة”.

وبيّن أنّه “بالعودة للتفتيش الدقيق عثر على ١٧ حبةكبتاجون، و ٩ حزم من نبات القات المحظور”،لافتًا إلى أنّه “تمت إحالة القضية للجهة المختصة، لاستكمال ما يلزم”.

وأردف “عليه فإن مدير عام فرع المجاهدين بجازان عبدالرحمن بن صالح المويشير يهيب بالإخوة المواطنين والمقيمين إلى أخذ الحيطة والحذر، والبعد عن التجمهر المشبوه في مثل هذه المواقف. ويستنكر ما قام به بعض الغوغاء”.

وناشد بن قزيز الصحف الورقية والإلكترونية كافة بالحرص على أخذ الأخبار من مصادرها الرسمية، وتوخي الدقة وعدم السعي خلف الإثارة ودغدغة المشاعر وإيغار النفوس، مؤكّدًا أنّه “ستتخذ الإجراءات الرادعة، فمن يبذل روحه ويعطي وقته وجهده لراحة وأمان الوطن والمواطن والمقيم لا يستحق من النائمين في منازلهم والوادعين في أسرابهم الكتابة كيفما اتفق، والتعليق بما لا يليق”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط