المتهم بقتل العثمان يشترط سرية المحاكمة للرد على 18 تهمة

المتهم بقتل العثمان يشترط سرية المحاكمة للرد على 18 تهمة

تم – القصيم : رفضت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض، طلب المتهم الرئيسي بقتل الشهيد العقيد ناصر العثمان من منسوبي المباحث العامة في منطقة القصيم، بعدم حضور وسائل الإعلام للجلسة كونها محاكمة علنية.

وإثر ذلك، رفض المتهم المكنى بـ”أبي يوسف” تقديم إجابته على 18 تهمة وجهها له ممثل هيئة التحقيق والادعاء العام، زاعمًا أنه لم يحضر إجابته على ما اتهم به، وطالب بتوكيل محام للترافع عنه، فيما سمح لأربعة من ذويه بحضور الجلسة معه. علما بأنه الثاني من بين ثلاثة متهمين بالمشاركة في قتل الشهيد العثمان.

وقدم المتهم الثالث بيانا مكتوبا لرئيس الجلسة القضائية بحضور شقيقه دون أن يتلوه أمام الحضور، وتضمن البيان رده على التهم الـ18 الموجهة له من قبل المدعي العام، علمًا أن المتهم الأول لم يحضر الجلسة التي خصصت لتقديم الإجابات، نظرا لإقراره في الجلسة الأولى بالمشاركة في قتل العقيد العثمان والذي هو خاله قائلا “ذهبت أنا وأبو يوسف (المتهم الثاني) لمنزل العقيد ناصر العثمان وقمنا بربط قدميه ويديه ثم توليت مهمة التصوير وقام أبو يوسف بنحره”.

وطالب المتهم الثاني خلال الجلسة بعدم حضور وسائل الإعلام، والذي قوبل طلبه بالرفض كون المحاكمة معلنة ولا يحق له بالمطالبة بذلك.

يُذكر أن المتهمين الثلاثة شكلوا خلية إرهابية داخل المملكة لتنفيذ عدد من العمليات المخلة بالأمن، وجمعوا كميات كبيرة من الأسلحة وخزنوها تحت أرض منزل أحدهم، علمًا أن المحكمة الجزائية المتخصصة عقدت قبل 15 يوما أولى جلسات محاكمة المتهمين الثلاثة المشاركين في تنفيذ جريمة اغتيال العقيد العثمان الذي استشهد في ربيع الآخر عام 1428 أثناء تواجده داخل استراحته في بريدة.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط