مبتعثون سعوديون يعبرون عن فرحتهم بزيارة #ولي_العهد لفرنسا مؤكدين أنها جاءت في وقت مهم يترقبه الجميع

<span class="entry-title-primary">مبتعثون سعوديون يعبرون عن فرحتهم بزيارة #ولي_العهد لفرنسا</span> <span class="entry-subtitle">مؤكدين أنها جاءت في وقت مهم يترقبه الجميع</span>

تم – متابعات: أبدى عدد من الطلاب السعوديين المبتعثين في فرنسا، فرحتهم، لزيارة ولي العهد وزير الداخلية محمد بن نايف حفظه الله إلى فرنسا، مؤكدين أن العالم يترقب هذه الزيارة التاريخية وما ستحققه من نتائج؛ مغردين في “تويتر” تغريدات ترحيبية بصاحب السمو.

وأوضح مبتعث دراسات عليا، تخصص لغويات، في جامعة “روان” أن زيارة سمو ولي العهد وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف لفرنسا؛ تأتي في وقت ينصت الجميع فيه للمملكة وقراراتها السياسية الحازمة، ما يجعل الجميع يترقب نتائج هذه الزيارة، مبرزا أن لسمو ولي العهد مواقف مشهودة مع الطلبة المبتعثين؛ آخرها كان ما رفعه سموه الكريم للمقام السامي بطلب ضم الدارسين على حسابهم الخاص في الولايات المتحدة الأميركية لبعثة خادم الحرمين الشريفين.

وأضاف المبتعث: أن هذا ما يؤكد حرص سموه وحرص القيادة الرشيدة على تذليل كل العقبات أمام الطلاب والطالبات، ويدفعهم لبذل المزيد من الجهد في سبيل الحصول على ما ابتعثوا من أجله؛ ليعودوا إلى وطنهم ويساهموا في دفع عجلة تنميته وتطوره.

وأبرز مبتعث في مدرسة “المدفعية” في دراقينيون، لتخصص علوم عسكرية “أبناؤكم.. سعيدون بهذه الزيارة التي نتطلع أن تحقق نتائجها المرجوة؛ فنحن فخورون بكم وبحكومتنا الرشيدة التي كانت -وما زالت- الداعم الأول للطلاب والطالبات المبتعثين، ليس فقط في فرنسا؛ وإنما في كل دول العالم، ونتمنى لكم طيب الإقامة في فرنسا”.

وبيّن مبتعث دراسات عليا في فرنسا في جامعة “بورغون” تخصص تعليم لغة فرنسية “نُعرب عن بالغ سعادتنا بقدوم سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز في دولة فرنسا، ونأمل أن تحقق هذه الزيارة أهدافها المرجوة”، مضيفا: أن هذه الزيارة تعني لنا الشيء الكثير جميعاً؛ فما عهدناه من قيادتنا الرشيدة في زيارتها دائماً يصب في مصلحة الوطن والمواطن، كما تعني أيضاً الشيء الكثير لنا كطلاب مبتعثين؛ كونها ستكون دافعاً لبذل المزيد من العطاء والجهد للتفوق الدراسي؛ حتى نعود إلى الوطن بالشهادات العليا وخدمة الوطن في شتى المجالات.

وكتب مغرد “‏زيارة ولي العهد لفرنسا توضّح العلاقة الإيجابية بين المملكة وفرنسا، ومهمة في هذا الوقت لتعزيز الجوانب السياسية والظروف التي تمرّ بها المنطقة، فيما غرّد الإعلامي عايض المطيري “زيارات القادة السعوديين لدولة مثل فرنسا وتوطيد العلاقات معها تعتبر خطوة إيجابية تجاه دولة متقدمة، وأيضا تنويع العلاقات مع دول متقدمة عدة؛ يعتبر ضمن الخطط السياسية الاستراتيجية الرائعة، والبعد عن التركيز على دولة أو دول محدودة، والاستفادة من توسيع العلاقات مع الجميع؛ لاسيما الدول التي تتميز بالوفاء تجاه علاقاتها مع الدول الصديقة في جميع المجالات العسكرية والاجتماعية والتقنية.

ورحّب مشارك آخر بقوله إن “‏زيارة ولي العهد لفرنسا ميمونة، نتمنى أن نرى نتائجها على الصعيد السياسي والداخلي السعودي قريباً، وشكراً قيادتنا الرشيدة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط