مقتل 13 حوثيًا في #البيضاء و#طهران توجّه المتمرّدين للحشد على حدود #السعودية

مقتل 13 حوثيًا في #البيضاء و#طهران توجّه المتمرّدين للحشد على حدود #السعودية

تم – متابعات : كشفت مصادر عليمة عن الدور الكبير الذي لعبته طهران في توجيه المليشيات الحوثية وإرشادها حول معركة إسقاط صنعاء والانقلاب على الشرعية.

وتؤكد المصادر أن إيران كانت تراقب كل تحركات المليشيات الحوثية، بل كانت غرفة عمليات الحرب في إيران حيث تصدر التوجيهات والأوامر من هناك.

ومن المعلومات التي تكشف ذلك دور طهران في إسقاط العاصمة صنعاء وتحديداً قبل سقوط اللواء ٣١٠ على مشارف صنعاء، والذي كان اللواء الوحيد الذي واجه المليشيات حتى استشهاد قائده العميد القشيبي.

وبينت المصادر أن المليشيات الحوثية تلقت حزمة توجيهات قبل إسقاط محافظة عمران بالكامل، حسب ما رصده الأمن القومي حينها بسبب سيطرة المخلوع على غالبية شعب الأمن القومي.

وتضمن فحوى توجيهات طهران للمليشيات الحوثية، التوسع قدر الإمكان على حدود المملكة العربية السعودية، والاستعداد لحرب غير قصيرة في العراق، وتنشيط قواعد جديدة للمقايضة مع الإقليم.

ونصت على عدم قطع العلاقة مع الرئيس هادي ووزير الدفاع والجيش، وعدم الدخول في مواجهة عسكرية بشكل مباشر مع الجيش، إضافة إلى تجنب محاولة استمالة الجانب السعودي للدخول في المعركة كجهة رئيسة وداعم مباشر في الوقت الجاري.

وشملت تصفية الحزامين العسكريين الثالث والثاني المفروضين على العاصمة صنعاء من قبل المليشيات، أو محاولة تجنب نقاط التمركز المختلطة مع الجيش، والعمل على تحقيق مصالح اجتماعية وإنسانية لأهالي المناطق حديثة التمركز.

وتحوي هذه الحزمة وعد طهران للمليشيات بتوفير الدعم المالي المطلوب، وتوفير الحماية اللازمة لقيادات الفصيل (أي حركة الحوثيين) في المناطق خارج صعدة، وتحديداً في صنعاء وتعز وإب والمحافظات الأخرى، حيث تم رصد مخطط لتصفية بنك أهداف موسع يشمل قائمة بقيادات في الصف الأول، ويتولى جهاز مخابرات إقليمي التخطيط والمساعدة في التنفيذ.

وتأتي هذه المعلومات بالتزامن مع انكشاف المزيد من الأدلة على تدخل إيران في اليمن سواء بشكل مباشر أو من خلال ذراعها “حزب الله” اللبناني، دعماً لأوهامها في مشروع سياسي في اليمن.

وميدانياً، أفادت مصادر مطلعة بأن 13 عنصراً من ميليشيات الحوثي وصالح قتلوا، وجرح آخرون في مواجهات مع المقاومة الشعبية والجيش الوطني في مديرية القريشية في محافظة البيضاء.

وأوضحت المصادر أن طيران التحالف شن غارات على مواقع للمتمردين في تعز، أسفرت عن مقتل 16 عنصراً وإصابة العشرات، كما شنت المقاومة هجوماً على موقع للميليشيات، واستهدفت رتلاً لهم في الجحملية شرق المدينة، فيما صدت قوات الشرعية هجوماً للانقلابيين في حي الحصب والبعرارة غرب تعز، وكبدتهم خسائر كبيرة.

وقتل مدني واحد على الأقل، وأصيب نحو 10 آخرين جراء استهداف الميليشيات مكتب الصحة وسط المدينة، وقرى جبل صبر وجبل حبشي والضباب وحيفان والمسراخ بالأسلحة الثقيلة.

تعليق واحد

  1. حسبنا الله ونعم الوكيل عليهم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط