خمس نصائح ضرورية لتجنب الإصابة بالتسمم الغذائي

خمس نصائح ضرورية لتجنب الإصابة بالتسمم الغذائي

تم – متابعات : أوصى خبراء مكافحة الأمراض والوقاية منها، بخمس نصائح ضرورية لتجنّب الإصابة بالتسمم الغذائي، كان أهمها التحذير من الدواجن غير المطبوخة جيداً، واللحم المفروم، إلى جانب تجنب ترك الطعام خارج الثلاجة.

ويوضح موقع “سي إن إن بالعربية”، أن الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ، إلى جانب نوبات الإسهال غير المتوقعة، أعراض يعرفها جيداً كل من قد عانى من التسمم الغذائي.

ويصاب واحد من كل ستة أميركيين بالأمراض المنقولة عن طريق الأغذية، ويتوفى ثلاثة آلاف منهم سنوياً بسبب تناول الأطعمة الملوّثة.

وتعتبر البكتيريا التي تتكاثر بسرعة في الأطعمة، حتى بعد طهيها جيداً، المسبب الرئيس للتسمم الغذائي، وفيما يلي خمس طرق لتجنّب التسمم الغذائي والبكتيريا المسببة لها:

أولاً: تجنّب ترك الطعام خارج الثلاجة

المسبب الرئيسي وراء التسمم الغذائي هو الأطعمة المتروكة خارج الثلاجة، على سفرة الطعام أو في الحديقة بعد حفلة شواء وحتى في بوفيه المطاعم، والسبب هو أن البكتيريا تتكاثر وتنشر سمومها في الأطعمة في حرارة الغرفة.

ثانياً: الحذر من الدواجن غير المطبوخة جيداً

تتكاثر البكتيريا المسببة للتسمم الغذائي في الدواجن، كالدجاج والديك الحبش والبط، والسبب الرئيس من التسمم بسبب الدواجن يأتي نظراً للممارسات الخاطئة لدى تحضير هذه اللحوم أو تذويب الجليد عنها، ومن المهم غسل اليدين بعد لمس الدجاج النيئ، وتعقيم الأسطح التي حُضّرَ عليها الدجاج قبل طهيه، وطهيه بشكل جيد جداً.

ثالثاً: احذر من اللحم المفروم

اللحم المفروم من أخطر مسببات التسمم الغذائي، لأن البكتيريا التي تغطي سطح شريحة اللحم تمتزج بعمق مع اللحم بعد فرمه، مقارنة بشرائح اللحم العادية التي تغطي البكتيريا سطحها فقط، لذا يجب طهي اللحم المفروم بشكل جيدٍ جداً لمحاربة البكتيريا في عمقها، ويُنصح بالحرص عند تناول لحم “الهمبورغر” المشوي، لأنه عادة ما يطهى بحرارة اللهب القوية التي تطهيه من الخارج بسرعة، تاركة اللحم من الداخل نيئا.

رابعاً: لا تنسَ غسل الفاكهة

تتسبب البكتيريا التي تغطي الفاكهة والخضر والمكسرات بكثير من حالات التسمم، لاسيما البكتيريا على الخضر الورقية كالسبانخ والخس والملفوف، ويتسبب تقطيع أو تقشير الفاكهة أو الخضر بدون غسيل بإدخال البكتيريا من السطح إلى الداخل.

خامساً: أعد تسخين بقايا الطعام جيّداً

رغم أن طهي الطعام يطهّره من أي بكتيريا موجودة فيه، إلا أن تركه في حرارة الغرفة يؤدي إلى تكاثر البكتيريا فيه، لاسيما في الأرز والحبوب، لذا، يجب إعادة تسخين الطعام جيداً وبحرارة عالية قبل تناوله، وينصح بعدم تناول الطعام بعد مرور أكثر من ثلاثة إلى أربعة أيام على طهيه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط