مرابطون على الثغور للشعب والقيادة: إما النصر أو الشهادة

مرابطون على الثغور للشعب والقيادة: إما النصر أو الشهادة

تم – جازان : أكد عدد من المرابطين على الثغور، في رسائل وجهوها من الجبهة إلى القيادة والشعب السعودي، أنهم نذروا أنفسهم لحماية الأرض والقضاء على العدو، وحملوا على عاتقهم شرف الدفاع عن الدين والعقيدة وحدود وطن يضم أطهر بقعتين على وجه الأرض.

وصرَّح المقدم حسين الأحمري، “نستمد قوتنا من التوكل على الله ونحن على ثغر من الثغور، ولن ينال العدو من حدود وطننا ونحن لا نزال على قيد الحياة فإما النصر أو الشهادة وليهنأ الشعب السعودي وليقر عينا فالحدود دونها أرواحنا ولنا عليكم واجب وهو الدعاء”.

وقال الملازم أول وائل مشبب آل بريق “نحن نشعر بسعادة كبيرة ونحن نرابط في سبيل الله، ومعنوياتنا عالية جدا ونشعر بالفخر والاعتزاز ونحن نذود عن حدود هذا الوطن الغالي وكل شيء رخيص في سبيل الذود عن ترابه الطاهر، ونحن موعودون من الله عز وجل بجنة عرضها السموات والأرض والشهادة مطلبنا ونسأل الله أن يكتبها لنا، ولأهلنا على أرض الوطن أقول لهم نحن نحمل راية التوحيد ونذود عن الحدود ولن يتمكن العدو من اختراقها ودعواتكم لنا في جنح الليل هي كل ما نطلبه منكم”.

وأضاف الملازم أول حماد القحطاني “عزيمتنا قوية صلبة وأرواحنا تواقة للقاء الله سبحانه وتعالى ونطلب الشهادة دون الدين والعقيدة ونبشر الجميع أن العدو مدحور فكل يوم يتلقى الضربات القاصمة بفضل الله ثم ببسالة الجنود المرابطين على الحدود الذين نذروا أرواحهم في سبيل الله ونقول لقيادتنا نحن سيوفكم فاضربوا بنا ونحن نلبي النداء”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط