سعودي يتسبب بضبط شركة باكستانية تبيع شهادات علمية مزوّرة

سعودي يتسبب بضبط شركة باكستانية تبيع شهادات علمية مزوّرة

تم – متابعات : اتّهمت السلطات الباكستانية الرئيس التنفيذي لشركة “Axact” و18 آخرين من شركة البرمجيات الباكستانية، بخداع أكثر من 240 ألف طالب حول العالم، وحصولهم منهم على أكثر من 200 مليون دولار مقابل منحهم شهادات ودرجات علمية مزورة.

وذكرت صحيفة “إكبرس تربيون” أن شعيب أحمد شيخ وآخرين من مديري الشركة، أدينوا أمس الجمعة، بالغش والخداع والاستيلاء على أموال الغير عبر النصب والاحتيال عن طريق إنشاء شركة عبر الإنترنت لمنح درجات علمية مزورة في الفترة من 2010 حتى مايو 2015.

وجاء الكشف عن هذه القضية عندما تقدم طالب سعودي بشكوى ضد الشركة متهمًا إياها بالنصب عليه وبيعه شهادة علمية مزورة، على اعتبار أنها شهادة من جامعة معترف بها تقدم دورات عبر الإنترنت.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” كشفت في مايو 2015، عبر تحقيق استقصائي قالت فيه إن شركة  “أكساكت” التي تصف نفسها عبر موقعها الإلكتروني بـالرائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات؛ تتخفى تحت عباءة تقديم منتجاتها في مجال البرمجيات وتصميم التطبيقات والبحوث والتعليم، وهي في الواقع تبيع شهادات ثانوية وجامعية مزورة للطلاب من أنحاء العالم.

وقالت الصحيفة آنذاك إن الشركة تقوم بالفعل ببيع بعض البرمجيات لعملائها، إلا أن نشاطها الرئيس الذي تجني منه أرباحًا طائلة هو بيع الشهادات المزورة، كما تصمم الشركة مواقع وهمية لكليات جامعية مشكوك فيها، وتقدم درجات جامعية في عدة مواضيع مع شهادات مصادقة موقعة من وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط