الأفارقة يثيرون استياء رواد طريق الخنساء في #مكة

الأفارقة يثيرون استياء رواد طريق الخنساء في #مكة

تم – مكة المكرمة : أعرب كثيرٌ من مرتادي الطريق بشارع الخنساء تضايقهم من وجود أصحاب البشرة السوداء من الأفارقة، وتحديدًا في إشارة العيادات، وبيعهم الحبوب لإطعام الحمام؛ ما عطل حركة المرور.

ويتواجد الأفارقة بالقرب من موقع حساس، ولا يفصل بينهما سوى رصيف، إذ يُوجد منهم قرابة العشرة، ويحمل كل منهم عددًا من أكياس الحب، وما إن تأخذ الإشارة اللون الأحمر إلا ويتسابقون وهم ينادون فيما بينهم، ويلتفون حول المركبات التي تقف عند الإشارة، وبالذات التي تكون قريبة من الرصيف؛ إذ يطرقون النوافذ ويدخلون أيديهم إلى داخل المركبات المتوقفة، مسببين الذعر والخوف لمن بداخلها.

ويتسبب الأفارقة في تأخير فتح الإشارة بعد أن يرمي أحدهم الحبوب للحمام في الموقع، ويقف الآخر بجانب السيارة حتى يستلم المبلغ، فيما تعلو أصوات أبواق المركبات تطالبهم بالتحرك وإفساح الطريق.

وأكد عددٌ من أصحاب المركبات أنهم يغلقون نوافذ مركباتهم وأبوابها خشية اقتحام هؤلاء المخالفين لمركباتهم أو إجبارهم على الدفع بسبب مضايقتهم لهم.

وتختفي هذه الظاهرة كليًا في حال وجدت أي دورية أمن في الموقع، إذ يخلو الموقع منهم نهائيًا، ويعودون في حال غيابها أو قيامها بمهمة مساندة حال احتاج الموقف إلى تحركها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط