وزارة الحج تشكل 4 فرق لدراسة تطوير المسار الإلكتروني للحجاج  

وزارة الحج تشكل 4 فرق لدراسة تطوير المسار الإلكتروني للحجاج   

 

تم – مكة المكرمة : أكد وكيل وزارة الحج لشؤون الحج الدكتور حسين الشريف، أنه بناء على توجيه وزير الحج الدكتور بندر حجار، تم تشكيل أربعة فرق لدراسة فرص تطوير المسار الإلكتروني تقنيًا وإجرائيا وإعلاميا.

وأوضح الوكيل أن الفريق الأول شكل من المختصين من الوزارة ويعنى بالتنسيق مع القطاعات المختصة بوزارة الداخلية للتكامل الفني والمعلوماتي فيما يطور أداء المسار، أما الفريق الثاني المعني بمراجعة النواحي الفنية والتقنية لأداء المسار واقتراح تطويرها بما يحقق جودة الأداء للمسار لزواره، ومستخدميه من راغبي الحج وشركات ومؤسسات حجاج الداخل.

وأضاف أن الفريق الثالث معنى بوضع خطة لحملة توعوية مصاحبة لتدشين المسار في عامه الثاني، ويشمل ذلك تنفيذ برامج توعوية تسبق عملية انطلاق المسار لتوعية المواطنين والمقيمين بما يساعدهم على ترتيب حجوزاتهم بيسر وسهولة، أما الفريق الرابع  فهو معني بمراجعة شرائح الخدمة للبرنامج العام ومواصفات الخدمة اللازمة لها وتحقيق تطلعات طرفي التعاقد ـ الحجاج ومقدمي الخدمة ـ على ضوء ما تم رصده من خلال ما تم تطبيقه في موسم حج العام الماضي.

وبيّن أن الفرق الثلاث الأخيرة أنهت اجتماعاتها في وقت مبكر وقامت برفع توصياتها الموافق عليها بالإجماع، فيما بينها لوزير الحج الذي وجه بدوره المختصين بالوزارة بوضعها موضع التنفيذ ومتابعتها تمهيدا للاستفادة منها في موسم الحج المقبل

وكشف عدد من أصحاب شركات حجاج الداخل و الحجاج أن من أبرز الملحوظات على تم رصدها على المسار الإلكتروني تركزت في عدم سرعة تحويل المبالغ المالية للشركات، إضافة إلى أنه في نظام الحجز والإلغاء لا تظهر عملية الإلغاء إلا بالجملة وبأوقات توقع الشركات في حرج شديد، كما أن إيداع الأموال في حساب الوزارة كان لدى بنك واحد فقط وهو البنك السعودي الفرنسي وفروعه قليلة جدًا مقارنة بالبنوك الأخرى، وفي حال حصول خطأ من الحاج في تسجيل بياناته يواجه الحاج صعوبة في علاج هذا الخطأ الذي وقع فيه إضافة إلى تأخر الرد على الحجز وتأكيده في كثير من الحالات.

وبيَّن مشعل الرويزن صاحب شركة حج، أن “المسار الإلكتروني خطوة تقنية جيدة قضت على الكثير من السلبيات في مواسم الحج الماضية، وأراحت شركات الحج من أعمال التسويق ولكن ثمة ملاحظات تحتاج لتعديل أولها وضع كود خاص للحجاج أصحاب الاستثناءات إضافة إلى أهمية التعامل مع كل البنوك السعودية وتمكين الحاج من التسديد من خلال أي بنك ومعالجة مشكلة الإلغاء في حال عدول الحاج عن أداء الفريضة لأي سبب خارج عن إرادته.

وكشف صهيب بن علي العمودي صاحب إحدى شركات حجاج الداخل أن النظام ظهرت عليه بعض السلبيات خلال هذه الفترة من تطبيقه وهي ملاحظات طبيعية كون النظام في بداية تشغيله ومنها تغيير النظام المالي ليشمل جميع البنوك على غرار نظام سداد وضرورة إطلاق المسار من غرة شهر ذي القعدة لإفساح المجال مبكرا لمن يرغبون في أداء الفريضة وسرعة التجاوب في إلغاء الحجز وإيجاد آلية لتحايل بعض الحجاج بعد طباعة التصريح من خلال نظام أبشر وطالب العمودة بإعادة الكوتة بدل الملغاة لحصة الشركة سريعًا مع عودة نسبة التخصيص لمائة في المائة بدل من 33% وإلغاء فروع الشركات في المناطق والمحافظات لأنها لم تعد ذات حاجة مشيرا أن من السلبيات كثرة التعاميم حول المسار التي ترسلها الوزارة خلال موسم الحج وبعضها يتعارض مع بعض مشددا على أهمية إعادة دراسة أسعار شرائح الخدمات بما يتناسب مع واقع السوق.

وبين سعد جميل القرشي صاحب شركة حج أن من السلبيات في النظام تسليم الحجاج لتصاريح الحج ثم التحايل واستعادة ما دفعوه بإلغاء التسجيل واستخدام الترخيص للحج مفترشا مشيرا إلى أن من السلبيات كذلك التأخر في تحويل المبالغ الأمر الذي يترتب عليه تأخر الشركات في تجهيز المخيمات بالمشاعر وخاصة مشعر عرفات.

وألمح كل من لافي بن محمد الحربي وعيد الصاعدي وعبدالله الحترشي إلى أن النظام خطوة جيدة، لكنه حدد الأسعار وألغى المنافسة بين شركات الحج وحرم من يرغب في أداء الفريضة من اختيار الشركة التي يريدها، لأن النظام وضع شرائح للخدمة وألزم الراغبين في أداء الفريضة اختيار شريحة معينة في حين كان يفترض السماح له باختيار الشركة التي يرغب فيها، لاسيما أن بعض الشركات لها خبرة جيدة والكثير من تعاملوا معها يفضلون أداء الفريضة معها.

ملحوظات على المسار الإلكتروني

– عدم سرعة تحويل المبالغ المالية للشركات.

– إيداع الأموال في حساب الوزارة كان لدى بنك واحد فقط.

– عند خطأ الحاج في تسجيل بياناته يصعب علاج هذا الخطأ.

– تأخر الرد على الحجز وتأكيده في كثير من الحالات.

4 فرق للعلاج

– داخلي للتكامل الفني والمعلوماتي.

– مراجعة النواحي الفنية والتقنية.

– وضع خطة لحملة توعوية مصاحبة لتدشين المسار.

– مراجعة شرائح الخدمة ومواصفاتها.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط