العم عليّ.. سبعيني على مقاعد اختبار “قياس”

العم عليّ.. سبعيني على مقاعد اختبار “قياس”

تم – الرياض

جسد رجلٌ مُسِن في العقد السابع من عمره، مفهوم أن النجاح ليس مشروطًا بصغر السن لتنال النجاح، بل بالجد والمثابرة، حيث لم تمنعه تلك العقود التي انقضت من عمره المديد من شق طريقه نحو ميادين العلم والمعرفة متسلحاً بالعزم والجدية ليجلس على مقاعد اختبار القدرات “قياس” في لحظة فارقة محمّلة بالمعاني الكبرى؛ حيث استقبلت لجنة اختبار القدرات بالمخواة العم “علي”، صباح أمس السبت، لأداء الاختبار وسط نظرات الإعجاب.

العم عليّ يدرس بمدرسة أحمد بن حنبل الثانوية بغامد الزناد، ويهدي الجيل الحالي نصيحة يراها ثمينة، أن يستغلوا ما هم فيه من النعم، وأن يقتنصوا الفرص المتعدّدة المتاحة في ميادين العلم والنهل من مناهله، مشيراً إلى أن مَن فاته قطار التعليم في شبابه يدرك قيمة العلم.

ويضيف بحسب مصادر صحافية: مَن عاصر الأزمنة الماضية التي كانت فيها المدارس شحيحة وفرص العلم قليلة؛ بل تكاد تكون معدومة يدرك حجم ما وفّرته حكومتنا الرشيدة اليوم من فرص ثمينة لأبناء هذا الوطن؛ للحصول على العلم واكتساب المعرفة؛ حيث انتشار المدارس في كل مكان، وهذا فضلٌ من الله – عزّ وجلّ – وجهدٌ مقدَّر لهذه الدولة وحكامها الأوفياء.

وتابع: هذا الجهد يشير إلى حجم ما توافر من معطيات عصرية وتقنيات حديثة تجعل الحصول على المعلومة أمراً ميسوراً وفي غاية السهولة، وهو ما يجب أن يُحمَد للحكومة التي أتاحت لنا هذه المعطيات وجعلتها في المتناول”.

يقول العم عليّ: هذا الواقع يجعل من واجب الأبناء تجاه هذه المعطيات استغلال وجودها في تحصيل العلم والمعرفة والاطلاع علي كل جديد ومفيد.

تعليق واحد

  1. الله يوفقك يااخ علي ويطول في عمرك على طاعة الله ورضاه وعقبال الدكتوراه والاستاذيه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط