قرى #الصهاليل في #جازان تناشد لوقف معاناتها مع الأمراض

قرى #الصهاليل في #جازان تناشد لوقف معاناتها مع الأمراض

تم – جازان: تشهد قرى الصهاليل في محافظة هروب الواقعة في منطقة جازان، حالة من المعاناة الشديدة حيث تنتشر عدد من الأمراض بين الأهالي، والتي تنقلها الأودية والحشرات، وتؤدي إلى تشوّه أبنائهم وبناتهم، فضلا عن تسببها في تسلخ أجسادهم، وتطبع الجروح والآلام عليها، ما دعا الأهالي إلى مناشدة المسؤولين للتدخل من أجل القضاء عليها، فضلاً عن الأمراض الأخرى التي تتسبب في الوفيات والحالات المزمنة داخل المنطقة.

وأوضح المواطن جابر الهروبي “ظهرت معظم الأمراض الجلدية لدينا؛ لكن لا يوجد مركز صحي مكافح لتلك الأمراض، حيث ظهرت “اللشمانيا” و”الحمى المالطية”، وحالات عدة اشتباه في “أنفلونزا H1N1” ماتت منها حالتان فيما أصيبت حالات أخرى، مؤكداً أنها مثبتة لدى مركز نواقل المرض ومستشفى صبيا، مشيراً إلى أن ذلك بسبب عدم التشخيص المبكر؛ لانعدام المراكز الصحية في قرى الصهاليل، وبُعدها عنهم.

وكان أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، وجّه، قبل عام من الآن، إلى درس وضع سكان الصهاليل، وما تحتاجه قراهم من خدمات بصورة عاجلة، في الوقت الذي اعتمدت فيه وزارة الصحة نقطة للطبابة السيارة في قرية الصهاليل، فضلا عن إنهاء مشروع “مركز الصهاليل الجديد”، وتجهيزه، وهو من فئة B6 الحديثة، وأيضا دعم القوى العاملة بحسب المتاح في ذلك الحين؛ لكن الأهالي أكدوا أن المشروع اختفى، وحضرت سيارة الطبابة فقط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط