#تعز تخرج عن صمتها لكسر حصارها ومعارك “طاحنة” في #نهم

#تعز تخرج عن صمتها لكسر حصارها ومعارك “طاحنة” في #نهم

تم – تعز: خرج مئات الشباب والناشطون إلى شوارع مدينة تعز، الأحد، في وقفة احتجاجية للمطالبة برفع الحصار عن مدينتهم، مناشدين الحكومة بالوفاء بوعودها تجاه المدينة وسكانها، مؤكدين استمرار المقاومة كخيار وحيد لإخراج الميليشيات الانقلابية من تعز، كما طالبوا الحكومة الشرعية وقوات التحالف بتقديم مزيد من الدعم والمساندة العسكرية للمقاومة والجيش الوطني.

ورفع المحتجون، صوراً لجرحى من المقاومة والجيش الوطني؛ مطالبين بتقديم مساعدات عاجلة لمعالجتهم وإيصال الأدوية ومواد الإغاثة الإنسانية للمتضررين.

وفي إطار التحرك والاستعدادات المكثفة لاستعادة سيطرة الشرعية على العاصمة صنعاء والمناطق المحيطة بها؛ بدأ نائب القائد الأعلى للجيش اليمني الفريق عل محسن الأحمر اتصالات ولقاءات مع قيادات المقاومة وشيوخ القبائل في صنعاء، حيث التقى رئيس المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية الشيخ منصور الحنق، واستعرض التطورات الميدانية وسير المعارك في جبهة نهم.

وأبرزت مصادر محلية، شرق العاصمة صنعاء، أن طيران التحالف شن سلسلة غارات على مواقع وأهداف لميليشيات “الحوثي” وقوات صالح، في مديرية نهم، حيث تدور معارك متقطعة بين الجيش الوطني والمقاومة من جهة، وميليشيات “الحوثي” وقوات صالح من جهة ثانية، في وقت أطلقت فيه ميليشيات “الحوثي” وصالح، صاروخا “باليستيا” في اتجاه معسكرات قوات الجيش الوطني والمقاومة في محافظة الجوف شمال اليمن، فيما بدا أن الصاروخ انفجر قبيل وصوله، بعد نفي المقاومة والجيش وصوله إلى أي هدف في الجوف.

وفي جبهة تعز؛ قتل 17 عنصراً من ميليشيات “الحوثي” وصالح فيما أصيب العشرات خلال المواجهات العنيفة مع قوات الشرعية المدعومة بطيران التحالف العربي على أكثر من موقع في محافظة تعز، لاسيما في جبل حبشي جنوب المدينة، حيث تصدت قوات الجيش والمقاومة لمحاولة المتمردين اقتحام تلة معين والمبهى.

كما استهدف طيران التحالف مواقع عسكرية تابعة للواء “22 ميكا” في منطقة الجند شرق تعز، وقصف مواقع للانقلابيين في منطقة ماوية ومفرق الذكرة، ما أسفر عن تدمير عدد كبير من الآليات العسكرية للميليشيات علاوة على تدمير تعزيزات عسكرية للميليشيات في جبهة الضباب غرب تعز، وتزامنت الغارات مع مواجهات عنيفة دارت بين المقاومة والميليشيات في حي ثعبات شرق تعز، كما تعرضت أحياء التوحيد والجحملية والزهراء والكمب لقصف بصواريخ من قبل الميليشيات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط