صيدليات المستشفيات الحكومية تعاني من شح 300 مستحضر دوائي

صيدليات المستشفيات الحكومية تعاني من شح 300 مستحضر دوائي
تم – الرياض
تشهد صيدليات المستشفيات والمراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة خلال الفترة الراهنة شحا وانقطاعا لـ 300 مستحضر ودواء لا تتوافر بشكل دائم، بينهم 9 أدوية رئيسة تستخدم لمعالجة المصابين بأمراض مزمنة.
وقال رئيس اللجنة الوطنية الصحية في مجلس الغرف السعودية الدكتور سامي العبدالكريم في تصريح صحافي، إن قائمة الأدوية والمستحضرات الشحيحة قد تصل إلى أكثر من 300 مستحضر، وهناك العديد من الأسباب التي أدت إلى تفاقم هذه المشكلة منها انتقال صلاحية استيراد الدواء ووضع التسعيرة النهائية له إلى هيئة الغذاء والدواء.
بينما أوضح عدد من العاملين في صيدليات المستشفيات الحكومية والمراكز الصحية أن فترة انقطاع بعض الأدوية وعدم توفرها في المستشفيات الحكومية تتراوح بين أسبوعين إلى شهرين، وأغلب هذه الأدوية خاصة بعلاج الأمراض المزمنة.
وأشاروا إلى أن الكثير من الأدوية التي يتم صرفها عبر صيدليات المستشفيات الحكومية لا توجد في الصيدليات الخاصة خارج المستشفى ولا تتوافر في صيدليات المستشفيات الخاصة وذلك لأسباب عدة منها، أن وزارة الصحة تشتري الأدوية عن طريق المناقصات فتحصل على أدوية ذات اسم تجاري معين قد لا يكون هذا الدواء بذات الاسم التجاري متوفر في الأسواق، فضلا عن تأخر بعض الشركات في تسجيل أدويتها رسميا خشية تسعيرها وكون الدواء مطلوب من قبل الطبيب والمريض فيتم تأمينه عن طريق صفقات للجهات الحكومية بشكل استثنائي.
يذكر أن إدارة التموين الطبي بوزارة الصحة هي الجهة المسؤولة عن تزويد المستشفيات والمراكز العامة بالأدوية، حيث يحدد المستشفى حاجته لكميات الأدوية بشكل سنوي ليتم اعتماد تلك الكميات ضمن ميزانية المستشفى ويتم تزويد المستشفى بها من قبل التموين الطبي عبر دفعات حيث تستهلك بعض الأدوية بكميات كبيرة قبل نزول الدفعة التالية من توفيرها من قبل التموين الطبي ويتم الرفع من قبل المستشفى لتوفيرها من جديد، ألا أن هذا الأجراء يستغرق عادة ما بين أسبوعين إلى شهرين.
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط