“وساطة” تدين ضعف تفاعل #العمل مع معاناة المعاقين في التوظيف

“وساطة” تدين ضعف تفاعل #العمل مع معاناة المعاقين في التوظيف

تم – متابعات : انتقد صاحب مبادرة شبكة “وساطة” لتوظيف ذوي الإعاقة، أحمد زايد المالكي، ضعف تفاعل وزارة العمل مع المعاناة التي يجدها المعاقون في سبيل الحصول على الوظائف المناسبة، متهماً الوزارة بالوقوف ضد توظيف المعاقين، مشيراً إلى أن شركات التأمين تُساوم الشركات مقابل توظيف المعاقين.

وطالَبَ المالكي، الوزارة بتخفيض ساعات العمل وسن التقاعد للمعاقين، وإجبار الشركات على التأمين الصحي لهم، مضيفاً “صراحةً، وزارة العمل مهتمة بالحفاظ على مصالحها ومواردها المالية على حساب المعاقين، وفي شأن التوطين، تَحسب وزارة العمل توظيف المعاق للشركات بأربع سعوديين” متسائلاً “أين المقابل الذي يحصل عليه المعاق؟ لا يوجد حد أدنى لرواتب المعاقين”، مناشداً بحد أدنى للراتب لا يقل عن 6000 ريال، وكذلك التأمين الصحي، وصرف بدل السكن.

وبين معاناة الموظفين من ذوي الإعاقة مع شركات التأمين الصحي، “بعض الشركات لا تؤمّن على المعاقين، فهي تتجاهل حقهم في التأمين كغيرهم من الأصحاء، باعتبارهم مُكَلّفين مالياً ويشكّلون عبئاً مادياً كبيراً عليهم، لطلبهم علاجات وأدوية كثيرة”.

وكشف عن الابتزاز الذي تمارسه بعض شركات التأمين الصحي لأصحاب المؤسسات والشركات الخاصة، حيث إنها تشترط تأمين المعاق مقابل التأمين على جميع موظفي الشركة الآخرين، فلا توجد رقابة عليها، مؤكداً رفض طلبات التأمين التي تَقَدّم بها الموظفون من ذوي الإعاقة من قِبَل عدد من شركات التأمين الصحي، أو قد تقوم بالمساومة ورفع سعر مبلغ التأمين الذي يصل إلى 3 أضعاف الشخص السليم، “فمثلاً إذا كانت شركات التأمين تتحصل على مبلغ 1000 ريال على تأمين الموظف السليم، فإنها تأخذ في المقابل 4000 ريال على تأمين المعاق”.

ولفت إلى أن بعض هذه العقبات والصعوبات تَحُدّ من توظيف المعاقين، داعياً معاهد التدريب إلى المساهمة في عقد دورات تدريبية لذوي الاحتياجات الخاصة تؤهلهم لسوق العمل وتكون بأسعار رمزية ومخفضة، يستطيعون دفعها من الإعانات التي تقدّمها لهم الدولة.

وأوضح المالكي، أنهم فشلوا منذ ثلاثة أعوام في الحصول على اعتماد لشبكتهم كجهة معتمدة لتوظيف ذوي الإعاقة من قِبَل وزارة العمل، وزاد “تَقَدّمنا بخطاب في هذا الشأن لوزير العمل السابق المهندس عادل فقيه، ولكن لم يتم شيء، وما تزال معاناتنا مستمرة مع الوزارة”.

وأفاد بأن مبادرتهم ساهمت في توظيف 550 معاقاً، بينما هناك 3000 معاق على قائمة الانتظار، ووصل عدد الشركات التي تتعاون معهم في المبادرة بعرض الأعمال والوظائف لذوي الإعاقة لأكثر من 400 شركة، مطالباً وزارة العمل بإتاحة الفرصة لهم للمشاركة في تقديم نظام شامل وكامل لتوظيف ذوي الإعاقة، بحيث يكون فيه تحديد للرواتب وساعات العمل، وأن يتم تخفيض سن التقاعد إلى 40 و50 عاماً مثلاً .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط