والدة تناشد لتمديد فترة علاج طفلها في ألمانيا

والدة تناشد لتمديد فترة علاج طفلها في ألمانيا

تم – متابعات : ناشدت والدة طفل، تمديد علاج ابنها في ألمانيا، لعدم تمكن أحد المستشفيات تشخيص حالته وتحديد أسباب تدهور صحته، مؤكدة أن حالته الصحية لا تسمح له بالعودة إلى السعودية.

وذكرت والدة الطفل المريض عبدالله العنزي “ولدي عبدالله عمره ثلاثة أعوام، أصابه المرض منذ عامين، فذهبنا به إلى مستشفى الحرس الوطني في الرياض، وكان الطفل يمشي ويتكلم، وأدخل طوارئ المستشفى، وبعدها لا نعلم ما الذي حصل له، إذ أدخل العناية ثم دخل في غيبوبة، وعندما أفاق منها بدأ يتعب تدريجياً، وفقد المشي والكلام، ونُوّم على إثر ذلك في المستشفى مدة عامين، ولم نتوصل لتشخيص حالته”.

وتضيف “بعد عامين من تنويمه في مستشفى الحرس الوطني، أوصى الطبيب المختص بعلاجه خارج المملكة، وبفضل الله صدر أمر سامٍ بعلاجه في ألمانيا، ومن ثم أدخل أحد مستشفيات ألمانيا في مدينة شتوتغارت، ولبث فيها ثلاثة أشهر دون تشخيص حالته، ثم طلب منا المستشفى إحالته إلى إحدى المصحات فرفضنا طلبه، وناشدنا المستشفى تشخيص حالته وعلاجه، إلا أن الطبيب المختص وجّهنا بالعودة للسعودية”.

وتابعت “لما ساءت حالة ابني عندهم في المستشفى طلبنا من الملحقية نقل الطفل إلى مستشفى آخر، وفعلاً تمت الموافقة على تحويله لمستشفى شون كلينك في مدينة فقترايت، ودخل الطفل المستشفى، وتم الكشف عليه، وأجريت له الفحوص، وأفادنا الطبيب المعالج بأنه يوجد لديه نقط في الدماغ، وأن علاجه يحتاج مزيداً من الوقت”.

وأردفت “عند ذلك بدأ المستشفى في عمل تحاليل للجينات، وقبل أن تأتي نتائجها فوجئنا بإغلاق الملف الطبي للطفل، وطلب منا العودة به إلى مدينة الأمير سلطان الطبية، ولكن مشكلتنا أن الطفل لن يتحمل العودة إلى المملكة، نظراً لسوء حالته”.

واختتمت والدة الطفل مناشدة تمديد علاج طفلها المريض للعلاج في المستشفى الذي تمكّن من تشخيص حالته، وحدد أسباب تدهور صحته.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط