حزب الله يطلب من دشتي تكذيب عقده اجتماعًا تحريضيًا ضد الخليج

حزب الله يطلب من دشتي تكذيب عقده اجتماعًا تحريضيًا ضد الخليج

تم – متابعات :  دعت قيادات في تنظيم حزب الله اللبناني، النائب الكويتي عبد الحميد دشتي إلى تكذيب الاجتماع التحريضي ضد دول الخليج، الذي عقده دشتي الساعة السابعة من مساء الخميس الماضي في شقة مفروشة (مؤجرة لشخصية سورية من نظام بشار) بالقرب من محطة القطارات الرئيسية في جنيف.

وكان دشتي -مؤسس ورئيس المجلس الدولي لدعم المحاكمة العادلة وحقوق الإنسان- أعد ونظم اجتماعًا تحريضيًا ضد عدد من دول الخليج، وحضره عيسى الغائب وجواد فيروز (البحرين)، والدكتور فؤاد علي الإبراهيم (السعودية)، والمحامي محمد المسوري (اليمن).

وجرى خلال الاجتماع التحريضي الاتفاق على برامج الأسبوع الثاني بمجلس حقوق الإنسان، وتنظيم وتمويل الندوات، خصوصًا ضد المملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات.

والخطير بالموضوع هو الكشف أن النائب الشيعي المسيء لدول الخليج، عبد الحميد عباس دشتي، يمتلك دارًا ثقافية ودينية تحمل اسمه، وهذه الدار تتلقى تمويلات من دول معادية للسياسة الخليجية، عبر حساب بنكي في بيروت، وتتخذ من نشاطها ستارًا لدعم الأنشطة السياسية المحرضة ضد السعودية والإمارات والبحرين.

كما أن “دار دشتي” نظمت أخيرًا بالعام 2015 احتفالية حاشدة في بيروت، وحضرها عدد من الوجوه السياسية والثقافية والأمنية اللبنانية الشيعية، وأعلن النائب عبد الحميد دشتي عن رد التحية لأمين عام حزب الله حسن نصرالله.

وأكدت مصادر مطّلعة أن حزب الله اللبناني طلب من دشتي سرعة الرد الإعلامي على هذه الفضيحة والتسريب الخطير لأمور وأنشطة لحزب الله مع دشتي.

وأضاف المصدر أن الحزب طلب من فريقي قناة المنار والعالم المتواجدين الآن بمجلس حقوق الإنسان بجنيف، أن يعقدا لقاءً تلفزيونيًا سريعًا مع دشتي؛ ليكذب هذا التسريب والفضيحة وأن يبيض موقف حزب الله من العمل السري عبر هذه المنظمات الحقوقية ضد دول الخليج وعبر أموال داره الثقافية.

وسيبث اللقاء التلفزيوني مع دشتي على عدد من المحطات الفضائية الشيعية التابعة لإيران من جنيف، خصوصًا وأن النائب الشيعي خائف من رفع الحصانة عنه بالكويت، ووضع حزب الله على قائمة الإرهاب بدول الخليج العربي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط