مرور #الرياض يوقف 50 شخصًا لاستخدامهم الجوال خلال القيادة   

مرور #الرياض يوقف 50 شخصًا لاستخدامهم الجوال خلال القيادة    

 

تم – الرياض : أكد رئيس الهيئة المرورية بالإدارة العامة للمرور العقيد عبدالعزيز اللحيدان، إن الهيئة تُعتبر إدارة قضائية، وتقوم مقام المحاكم العامة فيما يخص الحالات المرورية، مبينًا أن الشهر الماضي شهد توقيف أكثر من 50 شخصًا بالرياض لمدة 24 ساعة؛ بسبب استخدام الجوال أثناء القيادة.

وأضاف اللحيدان أنه “على الإدارة المختصة في حال تكرار المخالفات التي تعرِّض السلامة العامة للخطر أن تطلب من الهيئة المرورية خلال 30 يومًا من تاريخ تحرير المخالفة، النظر في توقيع غرامة تزيد على الحد الأدنى، أو إيقاع عقوبة السجن على المخالف، أو بهما معًا، وتحدِّد اللائحة أنواع المخالفات التي تعرِّض السلامة العامة للخطر، وإجراءات إحالة المخالف إلى المحكمة”.

وتابع في معرض حديثه ببرنامج “حديث قبل الحادث” مساء أمس الثلاثاء على إذاعة “يو إف إم” مع الزميل صلاح الغيدان، ضمن فعاليات مبادرة “الله يعطيك خيرها” التي أطلقتها جمعية الأطفال المعاقين “إدارة المرور إدارة إصلاحية في المقام الأول، قبل أن تقوم بتطبيق النظام وإصدار العقوبات”، متمنيًا من أولياء الأمور زيارة قسم السلامة المرورية مع أبنائهم؛ لتوعيتهم بأخطار التجاوزات.

ونفى العقيد اللحيدان ما يشاع حول “تدبيل” المخالفات، مؤكدًا أن المخالفات تبدأ في الشهر الأول من الحد الأدنى، وإذا لم تُسدَّد يتم رفعها للحد الأعلى. 

وأوضح أن المخالفات التي تعرِّض السلامة العامة للخطر هي: قيادة المركبة تحت تأثير مسكر أو مخدر أو عقاقير طبية مخدرة، تجاوز إشارة المرور الضوئية أثناء الضوء الأحمر، قيادة المركبة بالاتجاه المعاكس لحركة السير والمراوغة بسرعة بين المركبات على الطرق العامة. 

وأوضح أن المخالفات تشمل: تجاوز السرعة المحددة بأكثر من 25 كيلومترًا في الساعة، التجاوز في المناطق التي يمنع بها التجاوز، مثل:المنعطفات والمرتفعات، عدم الوقوف تمامًا عند إشارة “قف”، قيادة مركبة بدون توافر التجهيزات اللازمة، مثل المكابح والأنوار أو ما في حكمهما؛ ما يعرِّض السلامة العامة للخطر، علاوة على التفحيط، وطمس اللوحات، واستخدام الجوال أثناء القيادة.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط